الأربعاء, 22 مايو 2019
38 °c

خبر : مسؤولون ومشاهدون: افتتاح مجمع الاستوديوهات الرقمية وتدشين الهويّة الجديدة وإطلاق البث التجريبي لـ"عمان الثقافية" نقلة نوعية في مسيرة تطوير الإعلام العماني

الأحد 03 يناير 2016 02:55 ص بتوقيت مسقط

الهوتي: المواطن العماني سيجد كل ما يلمس اهتماماته وشؤونه الحياتية في نشرات الأخبار

النبهاني: المجمّع الإعلامي الجديد يعمل بالتقنيات الحديثة لتسهيل التواصل مع مواقع الأحداث

تمان: تدشين الهويّة الجديدة إنجاز كبير وباقة منتقاة من البرامج الرياضيّة في الدورة الجديدة

الكعبي: التطوّر الإعلامي للسلطنة يدفعنا إلى مواصلة العمل الدؤوب لنكون على قدر المسؤوليّة

البدوي: القناة الثقافيّة نافذة جديدة تفتح المجال أمام كل مواطن راغب في اكتساب المعرفة

البدريّة: إطلاق البث التجريبي لقناة عمان الثقافيّة بادرة تحسب لمسؤولي "الهيئة"

البلوشيّة: نتمنى للقناة الثقافية أنّ تحقق الأثر المطلوب ورفد الواقع الثقافي المحلي والتعريف به

الحارثي: تدشين "عمان الثقافيّة" فرصة للتواصل مع مختلف الثقافات حول العالم

الرؤية - عادل البلوشي

قال عدد من المسؤولين والإعلاميين إنّ تدشين الهويّة الجديدة للقنوات الإذاعية والتلفزيونية التابعة للهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون خطوة هامة تواكب التطوّر الملموس في المجال الإعلامي وتبشّر بانطلاق عهد جديد للإعلام العماني، وأشاروا إلى أنّ افتتاح مجمع الاستوديوهات الرقميّة الجديد نقلة نوعيّة في مسيرة الإعلام العماني، حيث يعمل المجمع الجديد بالكثير من التقنيات العالية الجودة، مما سيمنح المتابع والمشاهد للقنوات المتنوعة فرصة لمتابعة البرامج المتعددة والمادة الإعلامية بصوة مميزة، وأوضحوا أنّ الرسالة الإعلاميّة بعد تدشين الهوية الجديدة ستساهم في تعزيز المناقشات الإيجابية حول كل ما يتعلق بالحياة العامة عبر مختلف القنوات.

وقال يوسف بن عبدالكريم الهوتي رئيس قطاع الأخبار بالهيئة العامة للإذاعة والتفزيون إنّ الاستوديو الجديد لنشرات الأخبار بمقر صالة التحرير تطوّر بشكل كبير وهناك اختلاف كبير عمّا مضى، إذ أنّ هناك تجهيزات ضخمة شهدها الأستوديو كما تتوفر أجهزة عالية التقنية. مضيفًا أنّ التغيير لن يكون بالشكل والديكور فقط، بل إنّ التغيير سيشمل المضمون والذي سيكون مختلفًا حيث سيجد المواطن العماني نفسه في نشرات الأخبار بدءًا من محافظة مسندم وصولا إلى محافظة ظفار، من خلال 11 مكتبًا للهيئة متوزعًا في مختلف محافظات السلطنة، كما أنّ فرسان الأخبار في محافظة مسقط سينقلون كل صورة وكل مشهد وكل فعالية من خلال استوديوهات الأخبار.

مجمع متكامل

وقال المهندس عبدالله بن سيف النبهاني القائم بأعمال رئيس قطاع الهندسة في تصريح تلفزيوني إنّ المجمع الجديد يحتوي على الكثير من التقنيات الحديثة التي تجعله متكاملا وهو الأول من نوعه في المنطقة والعالم. وأضاف أنّ المجمّع يستقبل الكثير من البرمجيات في مجالات الإنتاج والبث والتواصل مع المجتمع الخارجي عن طريق الأقمار الصناعية والقنوات الأرضية الخاصة بإيصال الإشارات من خلال الاستوديوهات المختلفة والموزعة في مجمع الاستوديوهات الرقمية.

وقال سعيد تمان مدير القناة الرياضية إن تدشين الهوية الجديدة لقناة عمان الرياضية مع بقية القنوات الأخرى التابعه للهيئه العامة للإذاعة والتلفزيون يأتي تتويجًا لمشوار دؤوب لتلفزيون السلطنة على مدار الفترة الماضية، موضحا أن القناة الرياضية وتدشينها للهوية الجديدة وشعار القناة الجديد يأتي في اطار تواصل القناة لرسالتها في الارتقاء بالوعي الرياضي والتفاعل مع قطاع الشباب رياضيا والمساهمة إعلاميا في تنمية وتطوير الرياضة العمانية من خلال التواجد في مختلف الأحداث الرياضية والتفاعل مع كافة الرياضات بما يتناسب مع رغبة الجمهور. وأضاف تمان أنّ هناك باقة من البرامج الرياضية المنتقاة التي نتمنى أن تترجم هدف القناة ورسالتها ونحاول جاهدين تقديم الجديد لإرضاء ذائقة المشاهد الكريم.

وعن الخارطة الجديدة للقناة في دورتها المقبلة، قال تمان إنّ هناك عددًا من البرامج الجديدة التي سيتم بثها للمرة الأولى ومنها برنامج بعد الصافرة والخاص بالمجال التحكيمي للمباريات، إضافة إلى عودة برنامج الحدث المختص بتغطية كافة الأنشطة المحليّة والدوليّة عبر استضافة المعنيين في الاستديو، وذكر تمان أنّ الدورة البرامجيّة الجديدة للقناة الرياضية تتضمن عددًا من البرامج الرياضية المنتقاة ومنها: برنامج النشرة الرياضية، وستكون النشرة الرياضية مُفصّلة تعـرض أهم الأخبار الرياضية المحليّة والعربيّة والعالميّة، وبرنامج عناوين الذي يستعرض أهم ما تتناوله الصحف المحلية والعربية والعالمية من أخبار رياضية، وبرنامج صدى الجماهير عبر حديث مباشر دون ضيوف يعتمد على المذيع والتواصل مع الجمهور من خلال الهاتف ووسائل التواصل الاجتماعي عبر شبكة الانترنت والمناقشة حول مباريات البطولات المختلفة.

وأضاف تمان أنّ برنامج الدكة سيعود تزامنا مع مباريات المنتخب ومباريات دوري عُمانتل لكرة القدم، وهو برنامج حواري مدته ساعتان متخصص في التغطية الشاملة لجولات مباريات كرة القدم لدوري المحترفين ومباريات المنتخب ومباريات كأس جلالة السلطان، إضافة إلى برنامج الاستوديو التحليلي الذي يتزامن مع مباريات المنتخب ومباريات دوري عُمانتل لكرة القدم ومباريات كأس جلالة السلطان لكرة القدم، وبرنامج الحدث الذي سيعاود الظهور مجددا بعد طول غياب، وسيستعرض البرنامج أهم الأخبار الرياضية المحلية والعربية والعالمية ويستضيف أصحاب الإنجازات والفعاليات الرياضية المحلية والعديد من الفقرات الرياضية، أما برنامج بعد الصافرة الجديد، وسيتناول البرنامج أخطاء التحكيم في مباريات دوري عُمانتل للمحترفين لكرة القدم ومباريات الكأس ويبث من أستوديوهات التلفزيون بصلالة.

مسؤولية مضاعفة

وأوضح أحمد الكعبي رئيس قسم المذيعين بالقناة الرياضية أنّ مجمع الاستوديوهات الرقمية يعد نقلة نوعية كبيرة جدا في مشوار الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وهو امتداد للدعم المستمر المتواصل من لدن جلالة السلطان المعظم أبقاه الله للإعلام بمختلف وسائله، مشيرا إلى أنّ هذا الأمر يضاعف المسؤولية علينا كشباب ويدفعنا لمواصلة العمل الدؤوب وتقديم كل ما من شأنه أن يثري الماده الإعلامية المقدمة للمتابع الكريم.

وأضاف اكعبي أنّ القناة الرياضية مع انطلاقة الهويّة الجديدة تحرص على تقديم مادة ترضي ذائقة المشاهد الكريم، فقد تنوعت البرامج بين متابعة لجديد الصحافة وتغطية لأهم الأحداث والألعاب الرياضية إضافة لبرامج متخصصة في التحليل وأخرى تعمقت في رياضات متنوعة وغيرها الكثير، ومع هذا الكم من المواد الإعلامية المقدمة للمشاهد الكريم فإنّ الفرصة متاحة للشباب العُماني المجيد في هذا المجال سواء كان في التقديم أو التعليق أو قراءة التقارير وغيرها لأن يثبتوا أنفسهم ويظهروا بشكل فاعل عبر قناة عمان الرياضية. واختتم الكعبي أنّ الهوية الجديده تتزامن مع انطلاقة العام الجديد ٢٠١٦ ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعله عاما سعيدا وموفقا للجميع.

نافذة جديدة ومتطورة

وأثنى المتابعون للشأن الثقافي على الخطوة المهمّة التي دشّنتها الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بإطلاق قناة تُعنى بالثقافة العمانيّة، حيث قال الشاعر سالم البدوي إنّ القناة الثقافية نافذة جديدة تفتحها الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون للمزيد من الإبداع والتوسع الفكري لدى الشباب وتنمية عقل المشاهد ثقافيًا.

وقالت عائشة أحمد سويدان البلوشي مستشارة وزيرة التربية والتعليم لشؤون المدارس الخاصة: أتقدم بالتهنئة إلى كافة القائمين من مسؤولين ومنتسبين إلى الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون على التدشين الرسمي للاستديوهات الرقمية، وسعدنا جدًا عندما بدأ الجميع بتداول التردد الفضائي لقناة عمان الثقافية والتي ننتظر منها الكثير، ويتوقع منها دورًا محوريًا في رفد الثقافة والعلوم المحلية والإقليميّة والعالميّة، فهي ستتحمل الكثير من العبء لتوصل للمواطن والمقيم والمشاهد الخارجي الموروث الثقافي العماني المادي وغير المادي.

وأضافت البلوشية أنّ المطلوب من القائمين على هذه القناة بذل الجهود المضاعفة لمواكبة التطور التكنولوجي لإيصال المعلومة تشبع نهم المشاهد المتطلع إليها، والخروج من القالب الكلاسيكي الممل، الذي ينفر الشباب من متابعة الأفلام الوثائقية، أو ملتقيات النقاش والحوار، مشيرة إلى أنّ لدينا العديد من الشباب العماني الذين يقدمون في الفترة الأخيرة برامج رائعة وجاذبة؛ كما يجب أن تضع "عمان الثقافية" ضمن أولوياتها التوعية والتسويق، من خلال الحفاظ على الهوية العمانية التي تخاطب العالم بالتسامح والتواصل مع جميع الحضارات، وتسويق ما لدينا من مقوّمات سياحية وثروات طبيعية جاذبة للسائح والمستثمر. كما أنّ دورها التشجيعي للشباب العماني فهو لا يقل أهميّة عن سابقيه، فصناعة الأفلام الوثائقية لها ما لها من بصمة اقتصاديّة في عالم الإعلام المرئي.

وأضافت البلوشيّة: أتمنى أن يكون لثقافة الطفل نصيب في هذه القناة الواعدة، فهم براعم اليوم، وما نغرسه في عقولهم سيظل يورق حتى يثمر في المستقبل أفكارًا وابتكارات وإبداعات رائعة، وأرجو رفد المعروض بالترجمة المكتوبة إلى اللغة الإنجليزية قدر الإمكان.

وحول أبرز طموحاتها للقناة الوليدة، قالت البلوشية: آمل أن أجد ما أتمناه على شاشتها دائمًا، فنحن في عمان لدينا الكثير من القلاع والحصون التي يمكن أن تترجم من خلال هذه القناة إلى تاريخ يحكى، ولدينا بفضل الله الكثير من المواقع الطبيعية الخلابة والعيون المائية والشواطئ والجبال والأودية والمواقع التأريخية التي يمكن أن تتحول إلى سلسلة طويلة من الأفلام الوثائقية المُرواة بالأصوات الرخيمة للمذيعين والمذيعات العمانيين، وأسأل الله أن يوفقنا جميعا لما فيه خير هذا الوطن بمن وما فيه.

بادرة تحسب للمسؤولين

وقالت الدكتورة بدرية بنت محمد الندابية خبيرة تربوية بوزارة التربية والتعليم إن تدشين قناة تخصصية ثقافية تسلط الضوء على المشهد الثقافي والحراك الأدبي والفني في السلطنة هي خطوة جيدة وبادرة تحسب للمسؤولين، ونأمل من القناة تقديم مفهوم جديد للثقافة بكل مجالاتها بشكل جاذب ومبدع موجه لمختلف فئات المجتمع العمرية منها والاجتماعية والفكرية، كما نأمل أن تقدم القناة الكتاب والمثقفين والفنانين العمانيين وغيرهم، وعرض الإرث الثقافي والتاريخي لعمان الحضارة للعالم بالشكل المناسب، مشيرة إلى أهمية تسليط الضوء على القضايا الفكرية والثقافية المعاصرة وفتح الحوار بشكل أوسع والخروج برؤى واحدة وواضحة للجميع مع تمنياتها أن تحقق القناة الثقافية كل الطموح وترضي التوقعات وبالتوفيق للهيئة العمانية للإذاعة والتلفزيون في جهودها الطيبة.

آفاق إعلاميّة أوسع

وقال أحمد الحارثي المهتم بشؤون الطفل إنّ التعايش مع العالم أمر مهم جدًا ولا يتأتى دون هويّة ثقافيّة واضحة، ووجود قناة عمان الثقافية فرصة جيّدة لفتح آفاق واسعة مع المجتمع الدولي للتعرّف عن قرب على الهويّة العمانيّة وسماتها الثقافية.

وأضاف الحارثي أنّه بطبيعة الحال تمضي الهويّة الثقافية جنباً إلى جنب مع السياسات الخارجية، وهو ما أكدته الدبلوماسيّة العمانية في دورها الملموس في مختلف المجالات السياسية، مشيرا إلى أنّه يجب احترام الاختلاف الثقافي، بل وتعزيزه، وقناة عمان الثقافية سيكون لها الدور الأبرز في غرس الهوية العمانية في الداخل ونقلها إلى الخارج.

ويشار إلى أنّ القناة الثقافية انطلقت برؤية واضحة لعرض وتقديم الكنوز الثقافية العمانيّة المتمثلة في التراث الأدبي والعلمي والفني للعلماء العمانيين وترسيخ بناء الهوية التاريخية لعمان وإرثها الحضاري، إضافة إلى ربط الهويّة التاريخية العمانية بالجغرافيا التي امتدت عليها طوال تاريخها، كما تهتم القناة بإعادة إنتاج التاريخ العماني وأحداثه إعلاميًا، فضلاً عن تسليط الضوء على كافة أوجه الثقافة وتطورها في عمان وعلى المستويين العربي والعالمي، وتتضمن برامج القناة الثقافية الجديدة مجموعة كبيرة من البرامج المحليّة إضافة إلى برنامج علماء المسلمين وفنون حديثة وأسرار الكون ومغامرات في عالم الآثار وحفلات موسيقية للأوركسترا السيمفونيّة السلطانية العمانية وسهرات فنيّة لأغاني الطرب العربي الأصيل إضافة إلى مجموعة من الأغاني للفنانين العمانيين والعرب.

ويذكر أنّ الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون احتفلت مساء الخميس الماضي، بافتتاح مجمّع الأستوديوهات الرقمية بالهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون بمدينة الإعلام، وبتكليف سام من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه، افتتح صاحب السمو السيّد تيمور بن أسعد بن طارق آل سعيد الأمين العام المساعد للتعاون الدولي بمجلس البحث العلمي، مبنى المجمع إلى جانب إطلاق الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون للهويّة الجديدة للقنوات الإذاعية والتلفزيونيّة التابعة لها وتغيير شعاراتها كما دشّن صاحب السمو البث التجريبي لقناة عُمان الثقافيّة التي تعد الإضافة الجديدة لسلسلة قنوات السلطنة التلفزيونية. وشهد حضور حفل الافتتاح الرسمي لمجمع الأستوديوهات الرقمية بالهيئة معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون وعدد من أصحاب المعالي والسعادة وعدد من المسؤولين والإعلاميين والصحفيين.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية