الإثنين, 24 سبتمبر 2018

خبر : ختام دورة تدريب وتدريس كرة السلة لمعلمات الرياضة المدرسيّة بجنوب الباطنة

الأحد 27 ديسمبر 2015 02:48 م بتوقيت مسقط

المصنعة - الرؤية

اختتمت بنجاح دورة تدريب وتدريس كرة السلة لمعلمات التربية الرياضية بمدارس جنوب الباطنة التي نظمها الاتحاد العماني لكرة السلة والمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة، ممثلة في وحدة الرياضة المدرسية بقسم المهارات الفرديّة بمشاركة 51 معلمة واستمرت أربعة أيام متتالية.

وانطلقت الدورة في 20 ديسمبر واستمرت حتى 23 من الشهر نفسه، وأقيم ختام الدورة تحت رعاية هدى علي حميد الغساني خبير تربوي بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة، وبحضور أسعد بن مبارك الحسني أمين السر العام للاتحاد العماني لكرة السلة، والمحاضرة الدوليّة السوريّة عواطف نجدو وصفية الكندي مشرفة رياضة مدرسيّة بالمحافظة والمعلمات المشاركات وعدد من المسؤولات بالتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة، وذلك بالصالة الرياضية بقاعدة سعيد بن سلطان البحرية بالمصنعة.

وألقى أسعد بن مبارك الحسني أمين السر العام للاتحاد العماني لكرة السلة كلمة الاتحاد قال فيها: "لقد جاءت الدورة بمبادرة طيبة من وحدة الرياضة المدرسية بقسم المهارات الفردية بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة، التي تسعى جاهدة إلى تطوير رياضة كرة السلة بمدارس المحافظة، وبالتنسيق الكامل مع الاتحاد العماني لكرة السلة الذي سعى لتوفير إحدى الكفاءات الرياضية النسائية العربية في مجال تدريب كرة السلة، والتي تعد من المحاضرات الدوليات في مجال تدريب اللعبة". وأضاف أنّ البيئة التي توفرها حكومة السلطنة للمرأة في كافة القطاعات، ومنها قطاع الرياضة والشباب، هي بيئة خصبة تحمل في طياتها الكثير من الطموح لتطوير قدرات ومهارات ومواهب الفتيات في مجال الرياضة وخاصة كرة السلة، حيث يولي الاتحاد العماني لكرة السلة ومن خلال خططه التطويرية الطموحة عناية خاصة لنشر اللعبة بين الفتيات ومن أجل ذلك قام مجلس إدارة الاتحاد منذ تشكيله الحالي بتشكيل لجنة تُعنى برياضة المرأة، إلى جانب الترحيب بكل المبادرات التي تقوم بها المؤسسات المختلفة لنشر اللعبة من خلال توفير الدعم الفني وغيرها من أوجه الدعم التي تعمل على تحقيق الأهداف. وأكد ترحيب الاتحاد العماني لكرة السلة بتقديم الدعم الفني لجميع المؤسسات، وقال إنّ مجال كرة السلة مجال واسع والاتحاد العماني لكرة السلة يفتح أبوابه لتقديم الدعم الفنّي لجميع المؤسسات، ومنها قطاع التعليم في المحافظات التعليميّة، وهنا ندعو جميع المديريات العامة للتربية والتعليم في أخذ زمام المبادرة لخوض هذه التجربة التي خاضتها محافظة جنوب الباطنة بتنظيم هذه الدورة التي تعد أنموذجا يحتذى به.

وأشاد الحسني بكافة الجهود التي بذلت لإنجاح الدورة، قائلا إنّ الاتحاد يشيد بالجهود الكبيرة التي قامت بها المدربة والمحاضرة الدوليّة عواطف نجدو التي بذلت جهودًا كبيرة لإيصال كافة الخبرات والإستراتيجيّات الجديدة في مجال تدريب كرة السلة وتهيئة المعلمات لهذه اللعبة ورعايتهنّ، كما نشيد بانتظام المتدربات مع الحصص التدريبية وتفاعلهنّ مع كل جزئيات الدورة وحرصهن على الاستفادة القصوى من جلساتها.

وألقت هدى علي حميد الغساني خبير تربوي بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة جنوب الباطنة راعية حفل الختام كلمة قالت فيها: "يسعدني أن أكون بينكم في هذه الجلسة الرائعة لختام دورة تدريب مدربات كرة السلة والتي ضمت عددا من الأخوات الرائعات بإشراف وتدريب المدربة الدولية المتميزة المدربة عواطف نجدو الحلبي ومتابعة وإصرار منتظم من مشرفات الرياضة وتنسيق من الاتحاد العماني لكرة السلة، ونحن جميعاً نفاخر بهذه النخبة من المدربات والمهتمات بالرياضة عامة وبرياضة المرأة خاصة".

وألقت فاطمة بنت يوسف الحرمي مشرفة أول رياضة مدرسية بمحافظة جنوب الباطنة كلمة المديرية أكّدت فيها على نجاح الدورة، وقالت إنّ برنامج الدورة جاء بالتعاون مع الاتحاد العماني لكرة السلة بهدف رفع كفاءة المعلمات في لعبة كرة السلة من مهارات أساسيّة وخططيّة، موجهة شكرها للمحاضرة والمدربة الدولية السورية عواطف نجدو على جهودها الكبيرة في تقديم جلسات هذه الدورة النظرية والعملية وإمداد المشاركات بالخبرات والتجارب في مجال تدريب كرة السلة، كما وجهت شكرها للاتحاد العماني لكرة السلة على دعمه الفني وإشرافه المباشر على الدورة.

وأوضحت أنّ برنامج الدورة التدريبي في مجال كرة السلة قدّمت جلساته وفق أحدث الاستراتيجيّات التدريبيّة في كرة السلة، وقد شهد البرنامج تفاعلا كبيرًا من المعلمات مما كان له أثر إيجابي في تحقيق أهداف الدورة، مشيرة إلى أنّ الدورة اختتمت بعقد امتحان نظري وعملي ليتم قياس ما تم تعلمه في الدورة، وهنا نوجه الشكر للمدربة والمحاضرة الدولية التي قدمت جلسات الدورة وللاتحاد العماني لكرة السلة على جهوده وتعاونه لإنجاح الدورة.