الإثنين, 19 نوفمبر 2018

خبر : اليوم .. نهائي بطولة"الغاز العمانية" المفتوحة لكرة الطاولة

الأحد 27 ديسمبر 2015 02:48 م بتوقيت مسقط

مسقط - الرؤية

يسدل الستار مساء اليوم الأحد على منافسات بطولة شركة الغاز العمانية المفتوحة لكرة الطاولة، والتي أشرفت على تنظيمها اللجنة العمانيّة لكرة الطاولة خلال الفترة من 24 وحتى 27 من ديسمبر الجاري، وذلك بالصالة الرئيسيّة بمجمّع السلطان قابوس الرياضي ببوشر، في تمام الساعة السادسة والنصف مساء.

وسيرعى حفل ختام البطولة المهندس عبدالعزيز بن سعيد المجيبي الرئيس التنفيذي لشركة الغاز العمانية بالوكالة، بحضور عبدالله بن محمد بامخالف رئيس اللجنة العمانيّة لكرة الطاولة وعدد من المسؤولين والمدعوين والجمهور العاشق للعبة. وشهدت البطولة مشاركة عدد من اللاعبين الدوليين من السلطنة بالإضافة إلى الجاليات المختلفة ومن جنسيات متعددة كالفلبين والهند وباكستان ومصر والبحرين والكويت والإمارات وغيرها من الجنسيّات، حيث ساهمت تلك المشاركة في الرقي بالمستوى الفني للبطولة. ووصل إلى دور الثمانية من البطولة أربعة لاعبين دوليين من البحرين وهم حسن عبدالرحيم ومحمد عباس وأنور مكي وعلي سلمان، كما وصل من السلطنة اللاعبون سلطان الريامي وهيثم المنذري وإسماعيل السليماني فيما تمكن اللاعب الهندي بوشندرا من الوصول إلى هذا الدور أيضًا، وشهدت البطولة في دورها الـ 32 خروج عدد من اللاعبين الأبطال من السلطنة وفي مقدمتهم أسعد الرئيسي وسعيد الخروصي وجهاد الريامي وسعيد القرني واللاعب الهندي كينيث فاز والمصري محمد النجار، حيث جاء خروج هؤلاء اللاعبين في دور الـ 32 بعد أن واجه أغلبهم اللاعبين الدوليين من البحرين والكويت والهند.

وعبر اللاعب البحريني محمد عباس- أحد المرشحين لنيل لقب البطولة- عن سعادته الكبيرة في التواجد بالسلطنة للمرة الأولى وفي هذه البطولة المفتوحة، مشيرا إلى أنّ هذه البطولة تميّزت بمستويات فنية متقدمة خصوصًا في الأدوار النهائية التي شهدنا فيها تركيزًا كبيرًا من اللاعبين كونها كانت تقام بنظام خروج المغلوب.

وقال اللاعب الدولي الكويتي سليمان التوفيق إنّ بطولة شركة الغاز العمانية لكرة الطاولة شهدت تنافسًا كبيرًا بين اللاعبين عبر تواجد عدد من اللاعبين الدوليين من البحرين والهند بالإضافة إلى أبطال السلطنة. وقال التوفيق: "هذه هي المشاركة الثانيّة لي في بطولات السلطنة، حيث شاركت في بطولة الجامعات الخليجية في عام 2011، وأحرزت فيها المركزالأول على مستوى الفرق، والثاني على المستوى الفردي، وهذه هي المشاركة الثانية لي شخصيا، حيث أمثل نادي البرقان برئاسة هملان الهملان وبإشراف الكابتن عزت".

وقال اللاعب الدولي البحريني أنور مكي أحد المرشحين لنيل لقب البطولة: "سعيد جدا بمشاركتي في هذه البطولة المفتوحة للمرة الأولى، ولم أتمكن من المشاركة في بطولة مهرجان صلالة والتي أقيمت في أغسطس الماضي بسبب تواجدي في معسكر المنتخب آنذاك، ولكن عندما سمعت عن هذه البطولة لم أتردد في المشاركة، بل سعيت للتواجد فيها". وأضاف مكي: "البطولة تميّزت بالمستويات الفنيّة المتقدمة التي قدمها جميع اللاعبين، والأدوار الأولى كانت أسهل بالمقارنة مع الأدوار النهائية التي شهدت تحديا أكبر، وشاهدنا حماسًا كبيرًا في المباريات، فالجميع كان عاقدًا العزم لتحقيق الفوز".

أمّا اللاعب البحريني حسن عبد الرحيم والمتوّج بلقب مهرجان صلالة لكرة لطاولة في أغسطس الماضي، فقال: "أسعى بكل تأكيد إلى الحفاظ على اللقب الذي فزت به في بطولة مهرجان صلالة، وبلاشك ستواجهني صعوبات وتحديات كبيرة لتحقيق لقب هذه البطولة وسط المشاركة الكبيرة من زملائي اللاعبين البحرينيين بالإضافة إلى اللاعبين الدوليين الآخرين، ولكنّي بدوري سأسعى إلى تقديم كل ما لديّ بهدف تحقيق لقب البطولة".

وجاء تأهل سلطان الريامي إلى دور الثمانية بعد الفوز الذي حققه على حسام الدين شلبي في دور الـ64 بنتيجة 3/1، وفاز على أرون فيليبس في دور الـ32 بنتيجة 3/0، وفي الدور الأول فقد تصدر مجموعته وجاء في المركز الأول بعد فوزه على كل من سعيد القرني وباسل الحبسي وزينهم سرور متولي.

وجاء تأهل هيثم المنذري لدور الثمانية بعد فوزه على ناصر البلوشي في دور الـ64 بنتيجة 3/0، وعلى الكويتي سليمان التوفيق في دور الـ32 بنتيجة 3/0 بعد مباراة قوية أثبت المنذري فيه قدراته العالية وإمكانيّاته المتميزة، وعلى مستوى منافسات الدور الأول المجموعة التاسعة، فقد فاز هيثم المنذري على سامي الجابري وعلى بدر شامس المحرزي وعلى جون الكسندر.

ورصدت اللجنة المنظمة للبطولة عددًا من المفآجات الكثيرة للجمهور الذي سيحضر المباراة النهائية للبطولة، حيث سيتم إجراء قرعة لعدد من الجوائز القيمة بعد نهاية المباراة الختامية ومراسم التتويج، إذ سيتم السحب على مجموعة من الجوائز القيمة، ومنها أجهزة هواتف نقالة وكوبونات شراء من المحلات المعروفة إضافة إلى عدد من الجوائز القيمة.

يشار إلى أنّ اللجنة العمانيّة لكرة الطاولة، رصدت مكافآت مالية قيمة للمراكز الأولى، حيث سيحصل اللاعب الحائز على المركز الأول ألف ريال، بينما سيحصد اللاعب الحاصل على المركز الثاني سبعمائة وخمسين ريالا، واللاعب الحاصل على المركز الثالث ستكون جائزته المالية خمسمائة ريال، فيما سيكون نصيب الحاصل على المركز الرابع جائزة عينية. وتأتي هذه الجوائز المالية القيّمة بهدف تشجيع اللاعبين المحليين والمقيمين في المشاركة بالبطولة وتقديم أفضل المستويات.