السبت, 24 أغسطس 2019
41 °c

خبر : طالبان الأفغانية تشن هجمات كر وفر تثير زعر السكان في قندوز

الأربعاء 07 أكتوبر 2015 03:29 م بتوقيت مسقط

كابول - رويترز

شن مقاتلون من حركة طالبان الأفغانية يستقلون دراجات نارية هجمات كر وفر على القوات الأفغانية التي تحاول تطهير مدينة قندوز من المسلحين بعد أسبوع من سيطرة الحركة المتمردة على العاصمة الإقليمية لفترة قصيرة.

وقال حمد الله دانيشي القائم بأعمال الحاكم إن مقاتلي طالبان ينفذون تكتيكا جديدا ويطلقون النار على قوات الأمن عند نقاط التفتيش ثم يندسون وسط المناطق السكنية دون الدخول في معارك مباشرة.وأضاف "هذه سياسة جديدة لطالبان. يودون إثارة ذعر السكان حتى لا يمضون في حياتهم العادية."

ويعد فشل القوات الأفغانية التي دربتها الولايات المتحدة في أن تسترد بسرعة السيطرة على قندوز نذير شؤم لحكومة الرئيس أشرف عبد الغني والإدارة الأمريكية في واشنطن.

ودارت المعارك حول مدينة قندوز طوال التسعة أيام الماضية أثناء محاولة القوات الحكومية التي تدعمها ضربات جوية أمريكية طرد مقاتلي طالبان الذين تعد سيطرتهم القصيرة على العاصمة الإقليمية من أكبر انتصاراتهم خلال حملتهم المستمرة منذ 14 عاما.

وفي جنيف قالت منظمة أطباء بلا حدود يوم الثلاثاء أنها تعتبر القصف الذي تعرض له مستشفى تابع لها في مدينة قندوز الأفغانية في مطلع الأسبوع وأوقع قتلى "جريمة حرب".ووعد وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر بإجراء تحقيق كامل لمعرفة ما إذا كانت القوات الأمريكية ضالعة في قصف المستشفى الذي تسبب في مقتل 22 شخصا وإن قال إن جمع المعلومات سيستغرق وقتا.

وقالت الدكتورة جوان ليو رئيسة منظمة أطباء بلا حدود الدولية في بيان "بيانات الحكومة الأفغانية تزعم أن قوات طالبان كانت تستخدم المستشفى لإطلاق النار على قوات التحالف. هذه البيانات تعني ضمنيا أن القوات الأفغانية والأمريكية اتخذت معا قرارا بدك مستشفى يعمل بكامل طاقته وتسويته بالأرض وهو ما يصل إلى حد الاعتراف بجريمة حرب.وفي السياق، قال القائد الأمريكي للقوات الدولية العاملة في أفغانستان لأعضاء بالكونجرس أمس إن قرار شن الغارة الجوية التي خلفت قتلى في مستشفى بمدينة قندوز الأفغانية قد اتخذ داخل تسلسل القيادة الأمريكي.

ويوم السبت الماضي تعرض مستشفى أفغاني تديره منظمة أطباء بلا حدود لغارة جوية قتل فيها 22 شخصا وطالب مسؤولو هذه المنظمة الإغاثية بتحقيق مستقل في الحادث الذي وصفوه بأنه "جريمة حرب."

وقال الجنرال جون كامبل قائد القوات الدولية بأفغانستان في شهادته أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ إن القوات الأمريكية قدمت دعما للقوات الأفغانية التي تقاتل متشددين في قندوز يوم السبت بناء على طلبها.وأضاف "لنكن واضحين.. قرار توفير نيران من الجو كان قرارا أمريكيا اتخذ داخل تسلسل القيادة الأمريكي.ضرب مستشفى بطريق الخطأ. لم نكن أبدا لنستهدف عن عمد منشأة طبية تتمتع بالحماية."وقال كامبل إنه وجه القوات التابعة له لتتلقى تدريبا مكثفا من أجل مراجعة السلطات وقواعد الاشتباك أثناء العمليات لمنع حوادث أخرى كذلك الذي حدث في قندوز. وقال إنه لن يكشف عن توصيات قدمها لتطوير مستويات القوة الأمريكية في أفغانستان.

اشترك في حسابنا على يوتيوب لمشاهدة فيديوهات لأهم الأحداث العالمية والإقليمية