الجمعة, 16 نوفمبر 2018

خبر : المحروقي والعبري والسليمي.. ثلاثي مبدع يبتكر "المكيف الصحراوي" باستخدام الفخار

الجمعة 02 أكتوبر 2015 12:20 ص بتوقيت مسقط

مسقط - هالة العميرية

نجح ثلاثة طلاب من كلية العلوم التطبيقية في صحار، تخصص هندسة ميكانيكة، في ابتكار "المكيف الصحراوي بالفخار"، وترجموا اختراعهم إلى واقع ملموس، يبرز التجديد والابتكار والإتقان في الصنع، والطلاب هم أحمد المحروقي، ومجاهد العبري ومصطفى السليمي.

وأثبت الثلاثي جدارة في الابتكار والإبداع؛ حيث حصلوا على المركز الأول في مسابقة الإبداع الطلابي على مستوى كليات العلوم التطبيقية للعام الأكاديمي 2014-2015.

ويقول المحروقي إنّ فكرة الابتكار تتمثل في صناعة مكيف صحراوي يضاهي المكيفات الصحراوية الموجودة في السوق، وهي فكرة مقتبسة من "الجحلة" "pottery clay"، فنحن نعلم أنه قديما كان الناس يستخدمون "الجحلة" في تبريد الماء وحفظه، والجحلة تصفي الماء وتبرده كلما تعرض المحيط الخارجي لسطحها للهواء. وأضاف: "كنّا في السنة الثالثة بتخصص الهندسة، وطلب منّا إجراء مقارنة بين المنتجات في السوق؛ وتم تشكيل الفريق من 3 أشخاص، وقررنا صنع مكيف باستخدام الفخار ليحاكي المكيفات الصحراوية، وبالفعل تمكنا من اختراع هذا التكييف باستخدام أنابيب من فخار من نوع خاص، ونجحت الفكرة ولاقت إشادات واسعة، سواء من داخل الكلية أو خارجها.

فيما قال مجاهد العبري إنّ الهدف من الفكرة هو استخدام مكيف صحراوي يعمل في الأماكن الجافة وشديدة الحرارة مثل المصانع والمناطق الداخلية البعيدة عن البحر والمناطق الصحراوية، وأن ينافس المكيفات الصحراوية المتواجدة في السوق، مضيفاً أنّ الابتكار يستخدم الكهرباء والماء القليل لتعزيز كفاءته.

وحول الدعم والتحفيز، قال مصطفى السليمي: "الشكر دائماً موصول للأصدقاء الذين ساعدونا بالفكرة ونحن دائمًا نوجه لهم الشكر ولا ننسى الأهل في المقام الأول". وأوضح السليمي: "نحن الثلاثة قمنا بالعمل والمشاركة في تجميع التكلفة المادية التي نحتاج لها لعمل هذا المكيف، وقد كان الدعم بسيطا جدا حيث قمنا بشكل جماعي بتوفير الأموال اللازمة للمشروع".

وحول الصعوبات التي واجهتهم، قال المحروقي إن الصعوبة الأولى تمثلت في كيفية بدء المشروع وتصميمه، وكذلك نوع الفخار المستخدم، لكنه استدرك بالقول إنّ أي فكرة جديدة أو اختراع لا بد أن تواجه تحديات، لاسيما الشق المالي. وأوضح أن الفريق كان يفتقر للدعم المادي بشكل كبير، لكنهم اتحدوا لتدبير المبلغ.

وعن الخطط المستقبلية، يقول السليمي: "هناك خطة مستقبلة للمشروع ولكن ينقصنا الدعم المادي وإن وجد نتمنى أن يكون هناك مصنع عماني لتصنيع المكيفات الصحراوية بالفخار، ويروج للمنتج العماني في جميع أنحاء العالم". فيما أوضح العبري أنّه يطمح لأن تكون المكيفات التي يصنعها العمانيون منافسة في الأسواق العالمية.

وتوجه الثلاثي بالشكر إلى كل من ساندهم ودعم فكرتهم، حتى خرجت إلى دائرة الضوء، موجهين الشكر الخاص إلى الهيئة التدريسية لهم في كلية العلوم التطبيقية بصحار، وفي مقدمتهم الدكتور سعد الجابري رئيس قسم الهندسة الميكانيكية.