الإثنين, 24 سبتمبر 2018

خبر : جامعة ظفار تكمل كافة الاستعدادات لاستقبال الطلاب في العام الدراسي الجديد

الثلاثاء 08 سبتمبر 2015 01:10 ص بتوقيت مسقط

صلالة - الرؤية

أكملت جامعة ظفار كافة الاستعدادات لبداية العام الأكاديمي الجديد 2015\2016 واستقبال كوكبة من الطلاب الجدد الملتحقين بالجامعة وسط تفاؤل وأجواء داعمة لتحقيق المزيد من الاستقرار والتفوّق وبدأت جميع الإدارات مهام تنفيذ الخطة الموضوعة لذلك.

واستقبلت دائرة القبول والتسجيل جموع الطلاب القدامي والجدد لاستكمال إجراءات تسجيلهم للعام الجديد وتقديم كافة التسهيلات والإرشادات اللازمة وتقديم المعلومات الخدمة الميسرة بجانب التسجيل الإلكتروني.

وعمدت الدائرة المالية إلى وضع خطة للتحصيل إلكترونياً باستقدام أجهزة الكترونية للسداد المالي تعمل بنظام الأربع والعشرين ساعة تبسيطًا للإجراءات وكسبا للوقت ومنعاً للازدحام وهي في طور التركيب في أرجاء الجامعة وستكون في طور التشغيل بداية الفصل الثاني ويعد هذا النظام استكمالا للنطام التقني التي اخطتها إدارة الجامعة في تسهيل إجراءات تسديد الرسوم الدراسية لطلاب الجامعة وضمن المنظومة المتكاملة لكافة أوجه المعاملات الرقمية لكافة الإدارات المتعددة بالجامعة.

وتتمتة لاستكمال توافر الكوادر التدريسية تعاقدت جامعة ظفار هذا العام مع عدد من الأساتذة أصحاب التخصصات المختلفة وذات الخبرات والكفاءات تدعيما لمسيرة التفوق الأكاديمي للجامعة والتي باتت محط أنظار الكثيرين من الأساتذة للالتحاق بهيئتها التدريسية وتمشيا مع تلك السياسة التطويرية في الجودة الأكاديمية بناءً لخطة وزارة التعليم العالي والهيئة العمانية للإعتماد الأكاديمي (OAAA) وتنفيذا لخطة الجامعة الخمسية 2014\2019 للاعتماد الأكاديمي والموضوعة من قبل دائرة ضبط الجودة والحفاظ على مستوى عال من الجودة في التعليم والتعلّم والبحث في جامعة ظفار فضلاً عن العديد من الخدمات الأخرى المقدمة للطلاب والموظفين والمجتمع من خلال اقتراح سياسات جديدة متعلقة بالمسار الأكاديمي وغير الأكاديمي مع المتابعة والتدقبق من تلك الإدارة المتخصصة بالجامعة.

واستقبلت كليّة الهندسة البروفيسور علي أسغر قطب صاحب الخبرات الكاديمية عميدًا لها تزامنًا مع استكمال الإنشاءات والمعدات اللازمة لورشة الهندسة بجانب تولي الدكتور رمزي ناصر عمادة كلية الآداب والعلوم التطبيقية.

وعمدت إدارة الجامعة إلى التوسّع في تقديم البرامج الأكاديمية للدراسات العليا حيث استكمل ما يفوق الخمسين طالبًا إجراءات الالتحاق للدراسة بماجستير الإدارة وماجستير إدارة الأعمال(MBA). كما أنّ الجامعة بصدد وضع برنامج جديد للدراسات وهو برنامج ماجستير الهندسة الكهربائية والحاسوب حيث إنّه من المتوقع أن يبدأ مع مطلع الفصل الثاني لهذا العام الأكاديمي في ديسمبر 2015 . إلى جانب قبول طلبات الالتحاق لدبلوم التأهيل التربوي استجابة لرفد سوق العمل بكوادر مؤهلة في مجالات التربية والتعليم مع استمرارية طرح البرامج الأكاديمية العليا في دراسة ماجستير التربية والمناهج وطرق التدريس والإرشاد النفسي واللغة الإنجليزية وماجستير العلوم في تقنية المعلومات.

وكان لتطوير الكوادر البشرية في إدارات الجامعة المتعددة نصيبًا من التدريب المستمر داخليًا وخارجيًا في مجالات مهارات الحاسوب واللغة الإنجليزيّة وخدمة العملاء وفق خطة التدريب المعدة من مركز التعليم المستمر بالجامعة.

وسيجري استقبال الطلاب الجدد من قبل إدارة الجامعة للملتحقين من الطلاب الجدد للترحيب بهم وتوعيتهم بالانتظام بالجامعة مسلكًا ومنهاجًا ورؤية مستقبلية علومًا وآدابًا وأن يكون التحدي في بلوغ الغايات مقصدًا ونيل الاعتمادات العلميّة المطلوبة تفوقا والمحافظة على التمييز الذي يتمتع به طلاب وخريجو جامعة ظفار.

ويخضع الطلاب الجدد لامتحان قياس المستوى وتحديد المستوى في اللغة الإنجليزية والرياضيات والحاسوب والانخراط بعدها في البرنامج التاسيسي بالجامعة أو الالتحاق مباشرة بالدراسة الأكاديمية.

وكان لدائرة العلاقات العامة والتعاون الخارجي بالجامعة دور فعال في تقديم كافة أنواع الدعم لجميع الدوائر بالجامعة بدءًا من دائرة شؤون الموظفين في استقبال الهيئة الأكاديمية وتوفير كافة التسهيلات لهم وتذليل الصعوبات التي قد يواجهها الأكاديميون الجدد من من أمور التسكين والإقامة، وكذلك تقديم النصح والإرشاد لهم في كافة النواحي التي قد يحتاجها المقيم في أرض السلطنة.

وكذلك عمدت الدائرة إلى التعاون مع دائرة شؤون الطلاب وبعض الدوائر بالجامعة حول وضع آلية استقبال الطلاب الجدد والترحيب فيهم وتوضيح الصورة التي يحتاجها الطلاب إلى فهم الحياه الجامعية وما تتطلبه هذه المرحلة من بذل مزيد من الجد والاجتهاد من أجل الوصول إلى ما يصبو إليه لإكمال مسيرة البناء في الوطن العزيز.