الخميس, 20 سبتمبر 2018

خبر : الحارثي يفوز بالمركز الثاني ببطولة "جي.تي" البريطانية في أول تتويج للعام الحالي

الثلاثاء 05 مايو 2015 01:11 ص بتوقيت مسقط

لندن - الرُّؤية


اعتلى فريق عمان لسباقات السيارات بقيادة البطل العماني احمد الحارثي، وزميله دانيل لويد، منصة التتويج للمرة الأولى هذا العام، بعدما حقَّق الفريق المركز الثاني في الجولة الثالثة لبطولة جي البريطانية، والتي أقيمت على حلبة روكنجهام شمال العاصمة البريطانية لندن، بعد سباق قوي وشاق بين المتسابقين، استمر لمدة ساعتين، بعدما قدَّم الثنائي سباقا مميزا، وكانا قريبين من التتويج بلقب الجولة؛ حيث انطلق الحارثي ولويد من الرواق الثالث عند انطلاق السباق.

وكان الحارثي قد اتسلم زمام القيادة أولا عند انطلاق السباق على متني سيارة استون مارتن التي تحمل الرقم 2، واستطاع البقاء خلف المتصدر صاحب سيارة بي.إم.دبليو ماركو اتراد طوال السباق لحين انهائه دوره في السباق وتسليم القيادة لزميله لويد في مرب الصيانة، وتمكن الحارثي من تسجيل أسرع زمن بالنسبة له في 1 دقيقة و26 ثانية فاصل 955 جزء من الأف من الثانية، مسجلا ثاني أفضل توقيت في الجزء الأول من السباق.

وبعد أن تبادل الحارثي مع زميله لويد القيادة بعد 50 دقيقة من السباق، استهل لويد المشوار بالدخول إلى الحلبة واستطاع التقدم على بديل ماركو في السباق السائق ألكسندر سيمس، لكنَّ خروجه عن المسار عند أحد المنحنيات أدى لتأخره قليلا وتراجعه خلف المتصدرين، لكن استطاع تعويض ذلك التأخر وتمسك مره أخرى بالمركز الثاني خلف المتصدر لينهي السباق في المركز الثاني ليضمن للفريق اعتلاء منصة التتويج في المركز الثاني للمرة الأولى هذا العام إيذاناً بدخول فريق عمان لسباقات السيارات لأجواء المنافسة الحقيقة على صدارة البطولة وليتصدر الفريق تصنيف فرق إلكس الفضي.

وحول مجريات السباق في جولته الثالثة على حلبة روكنجهام، قال الحارثي: كان من الأهمية الحصول على مركز جيد عند انطلاق السباق، وهو ما سعينا من أجله منذ البداية؛ لذلك قدت السيارة على أساس عدم تفويت فرصة ملاحقا المتسابق الذي من أمامي؛ وبالفعل تمكنت من تجاوز آندرو هاورد وتمسكت بالمركز إلى أن سلمت السيارة للويد، والذي استمر على نفس النهج". وأكد الحارثي سائق فريق عمان لسباقات السيارات والمدعوم من الطيران العماني ووزارة الشؤون الرياضية والبنك الوطني العماني واوريدو للاتصالات ومجموعه شركات الحشار آستون مارتن، أن الفريق عمل جاهدا على تجهيز السيارة لتناسب أرضية حلبة روكنجهام، وكنت على يقين بأننا سوف نتجاوز سيارة بي.إم دبليو في مراب الصيانة، وليس هناك داعٍ للاستعجال، وقد هيأنا أنفسنا لذلك رغم حملنا لوزن زائد يبلغ 70 كيلوجراما حسب تعليمات اللجنة المنظمة والذي سيؤثر سلبا علينا عند التجاوز، ومع ذلك حقق لويد الأهم ووصل إلى المركز الثاني وهو أول تتويج لنا في الموسم.