الجمعة, 16 نوفمبر 2018

خبر : ندوة "ريسوت الاقتصاد والتنمية" تسلط الضوء على الموانئ والمناطق الصناعية.. غدًا

الثلاثاء 07 أبريل 2015 02:58 ص بتوقيت مسقط

مسقط - الرؤية

تنظم غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفار بالتعاون مع مركز الشرق الأوسط للاستشارات والدراسات الاجتماعية غدًا الأربعاء ندوة ريسوت الاقتصاد والتنمية تحت رعاية معالي أحمد بن ناصر المحرزي وزير السياحة والتي يشارك فيها العديد من الرؤساء التنفيذيين للشركات والمسؤولين الحكوميين للقطاع الصناعي والتجاري والبيئي. وذلك بفندق كراون بلازا صلالة. وقال الشيخ عبدالله بن سالم محاد الرواس رئيس مجلس إدارة الغرفة بمحافظة ظفار إنّ الموانئ والمناطق الصناعية والحرة من أهم القطاعات التي تسهم في صناعة الاستثمار والاقتصاد وتلعب دوراً محوريا في دفع عجلة التنمية المستدامة للدول، لاسيما أنّ السلطنة ولله الحمد تزخر بالكثير من الموانئ والمناطق الاقتصادية والصناعية تحت ظل باني نهضتنا صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه- وأضاف الرواس: نسعى من خلال هذه الندوة إلى تسليط الضوء على هذه المناطق الهامة والحيوية والبحث عن أهم التحديات التي تواجهها، انطلاقا من أهمية تكاتف جميع الجهود لإظهار محافظة ظفار كواجهة اقتصادية واعدة واستكمال كافة البنى الأساسية التي تجذب الاستثمار الأجنبي للمحافظة.

من جانبه قال علي بن سهيل تبوك الرئيس التنفيذي لمركز الشرق الأوسط للاستشارات والدراسات الاجتماعية الجهة المنظمة للندوة، إنّ الشركات العاملة في تلك المناطق أصبحت الآن لا تعتبر كيانات اقتصادية فقط، بل ترتبط بالمجتمع الذي تعمل فيه، فهي تعمل في بيئة اجتماعية واقتصادية متشابكة مع المجتمع، وكلما تحسّنت ظروف المجتمع الاجتماعية والاقتصادية ازدادت فرصة القطاع الخاص في العمل في بيئة أفضل.

وأشار إلى أن أهمية الندوة تأتي من أنّها تعنى بتوضيح دور المناطق التنموية والحرة في تعزيز الاقتصاد الوطني، بالإضافة إلى التعرّف على تجربة ميناء صلالة ومنافسته لموانئ الدول الإقليمية والعالمية، لافتا إلى أنّ الندوة تهدف ومن خلال المشاركين إلى تسليط الضوء على هذه المنطقة الواعدة وبيّن تبوك أنّ أغلب القطاع الخاص ملتزم بالحفاظ على البيئة وملتزم أيضاً بتعمين الوظائف وتأهيل وتدريب العمانيين بعيداً عن الأرقام الكمية التي نطالعها بين الحين والآخر في بعض التقارير التي تصدر عن بعض الشركات وهذا ما ستتطرق إليه هذه الفعالية.

واختتم تبوك بالإشارة ألى أن هناك وجهات نظر متعارضة في بعض الشركات حول تبني المؤسسات التجارية مزيدا من الأدوار الاجتماعية، ولكن الفوائد كثيرة في وفاء الشركات بالتزاماتها نحو تنمية المجتمع، لحصد المزايا العديدة لذلك ومنها تحسين صورة المؤسسة في المجتمع، وخاصة لدى العاملين والعملاء وتحسين مناخ العمل.