الثلاثاء, 18 سبتمبر 2018

خبر : وزير "الزراعة" يتوّج اليوم الفائزين بـ "جائزة الرؤية الاقتصادية" لعام 2015

الأربعاء 11 مارس 2015 02:03 ص بتوقيت مسقط

الطائي: تنامي الإقبال على المشاركة وأكثر من 130 متنافسًا على مختلف فئات الجائزة

لجنة التحكيم تشيد بمستوى المشاركات.. وتبرز دور الجائزة في إضاءة النماذج الرائدة

الرؤية - إيمان بنت الصافي الحريبي

تصوير/ راشد الكندي

يرعى معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية مساء اليوم الأربعاء حفل تكريم الفائزين بجائزة الرؤية الاقتصادية لعام 2015 في دورتها الرابعة، بحضور عدد من أصحاب السمو والمعالي والسعادة والمكرمين أعضاء مجلس الدولة وأصحاب السعادة أعضاء مجلس الشورى والمسؤولين في المؤسسات الحكوميّة والخاصة والمشاركين في الجائزة وذلك بقاعة مجان بفندق قصر البستان.

وقال حاتم بن حمد الطائي رئيس تحرير جريدة الرؤية: إنّ جائزة الرؤية الاقتصادية شهدت في دورتها الرابعة إقبالا كبيرا من المشاركين، ليصل عدد المشاركات إلى أكثر من 130 مشاركة، تمّ التقدم بها للتنافس على الجائزة خلال فترة التسجيل التي بدأت في شهر يناير الماضي واستمرت حتى الثالث من مارس الحالي.

وأضاف: لقد تنوّعت المشاريع والمبادرات المتقدمة للتنافس على مختلف فئات الجائزة. وأفاد الطائي أنه تمّ تحكيم هذه المشاركات، واختيار 13 مبادرة ومشروعا وشخصًا فائزًا بالجائزة من قبل لجنة التحكيم، بالإضافة للجوائز الخاصة، لافتا إلى أنّ لجنة التحكيم ضمّت كلا من: الدكتور سعيد بن مبارك المحرمي عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس، وصاحب السمو السيّد الدكتور أدهم بن تركي آل سعيد أستاذ مساعد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس، والشيخ صلاح بن هلال المعولي مدير عام دائرة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وأحمد بن سعيد كشوب الرئيس التنفيذي للثقة للاستثمار، وحمد بن راشد المشرفي خبير اقتصادي، وخلفان الطوقي المدير العام لشركة الحقل الأخضر للحلول، وطارق بن سالم النهدي رئيس قسم التدريب والتأهيل الحرفي بإدارة الصناعات الحرفية بمحافظة ظفار.

برنامج الحفل

يذكر أن برنامج حفل تكريم الفائزين بجائزة الرؤية الاقتصادية في دورتها الرابعة يتضمّن كلمة ترحيبية يلقيها حاتم بن حمد الطائي رئيس تحرير جريدة الرؤية وعرض فيلم تعريفي عن الجائزة.

بعدها يلقي الدكتور سعيد بن مبارك المحرمي عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس كلمة لجنة التحكيم. يعقب ذلك تقديم عدد من العروض لمجموعة من المشاريع الواعدة للشباب حيث سيقدم المهندس عبدالله بن ناصر السعيدي، الرئيس التنفيذي لشركة نفاذ للطاقة المتجددة عرضًا حول مشروع الخلايا الشمسيّة الذي قامت به الشركة وتوضيح كيفية الاستفادة من هذه الطاقة والابتكارات في هذا المجال.

ويتضمن الحفل كذلك عرضًا لمشروع إعادة تدوير الأخشاب لعبد العزيز الكلباني الرئيس التنفيذي لشركة أسرار العارض. وتجربة أخرى لمشروع (كِداني) تقدمه منى بنت حميد الخصيبي، وتختتم فقرة القصص والتجارب الناجحة بتقديم عرض عن مشروع الذوق الرفيع، يقدم العرض إلياس بن علي الشقصي. بعد ذلك سيتم تكريم الفائزين بفئات جائزة الرؤية الاقتصادية لعام 2015 والإعلان عن جوائز جريدة الرؤية الخاصة التي تخصصها الجريدة لعدد من أصحاب المساهمات البارزة على الساحة الاقتصاديّة.

مشاركات متنوعة

شارك في التنافس على جائزة الرؤية في دورتها الرابعة أكثر من 130 مشروعا ومبادرة بمختلف فئات الجائزة وهي جائزة الرؤية لأفضل مشروع حكومي، وتضمّنت خمسة مشاريع حكومية وهي: مشروع البوابة الإلكترونية للهيئة العامة لحماية المستهلك، ومشروع التدريب الذاتي لوزارة السياحة، والمؤسسة العامة للمناطق الصناعية، ومشروع طريق حاسك - الشويمية لوزارة النقل والمواصلات، ومركز الاستكشاف العلمي التابع للمديرية العامة للتربية والتعليم بشمال الشرقية بوزارة التربية و التعليم.

أمّا في جائزة الرؤية لأفضل مشاريع القطاع الخاص فقد شاركت شركة مسقط للحاويات؛ وهي فرع لشركة المدينة اللوجستية ضمن فئة المشاريع الكبيرة، أمّا في فئة المشاريع الصغيرة والمتوسطة فقد شاركت 31 شركة ومؤسسة وهي: مشاريع الحارة الراقية والمطرقة الذكية (smart hammer)، وراشد حميد سيف الراشدي وأولاده، ونفاذ للطاقة المتجددة، والأفكار الرائعة للتجارة (مواجيب) ولمسة فنان للتصميم، وتاترونك الشرق الأوسط للخدمات الفنية، وشركة مفتاح الخيال، وكداني - دار الوشي للتجارة، وشركة الحرفي المبدع، وعكس لزخرفة الجدران والأثاث، ومشاريع أرجاء الجزيرة، ودرب المجرة، والبوابة العربية للمعارض وبدائع الجمان أكاديمية الشطرنج، وجريدة الحدث، وبهاء الشمس للاستثمار، والباطنة للرخام والجرانيت، وشركة سحر الأندلس للتصميم، والخليلي لخدمات السيارات، وKI - Production، والرائد للطاقة، وشيم العالمية، ووهج الخابورة، وروزنة مسقط، ويسرى بنت جمعة خميس الغيلاني للتجارة.

أمّا في فئة الاستثمار فقد شاركت ثلاث شركات وهي الخنجي لتطوير العقار، ومجموعة الاستثمار - بنك عمان العربي، والمتحدة للأوراق المالية.

فيما شارك في فئة المسؤولية الاجتماعية عدد 10 مشاركات تمثل كلا من خدمات بني آدم لتدوير مخلفات الكرتون، وغرفة تجارة وصناعة عمان - فرع محافظة ظفار، ومكتبة الشيخ محسن زهران العبري الأهلية، وجسور، والشركة العمانية للغاز الطبيعي المسال، وشركة صلالة للميثانول، ومجمع قصر البشائر، ودليل للنفط، وأوربك، والشركة العمانية الهندية للسماد.

أمّا في فئة أفضل أداء مصرفي فقد شاركت ثلاث مؤسسات مصرفيّة وهي: الخدمات المصرفية الإسلامية من بنك ظفار (ميسرة) وبنك صحار والخدمات المصرفية الإسلامية لبنك مسقط - ميثاق.

وفي فئة مشاريع المرأة الحرفية فقد شارك 69 مشروعًا حرفيا، وفي فئة المشاريع والبحوث الطلابية شاركت 3 مشاريع طلابية وهي: شركة القيمة النموذجية (رونزا) ومشروع ابتكار فلتر لدخان المصانع، وبحث طلابي للطالب حمدون بن راشد المعمري. وقد تمّ تحكيم هذه الاستمارات من قبل لجنة تحكيم ضمت كلا من: صاحب السمو السيّد الدكتور أدهم بن تركي آل سعيد أستاذ مساعد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس، والدكتور سعيد بن مبارك المحرمي عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس، والشيخ/ صلاح بن هلال المعولي مدير عام دائرة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وأحمد بن سعيد كشوب الرئيس التنفيذي للثقة للاستثمار، وحمد بن راشد المشرفي خبير اقتصادي، وخلفان الطوقي المدير العام لشركة الحقل الأخضر للحلول، وطارق بن سالم النهدي رئيس قسم التدريب والتأهيل الحرفي بإدارة الصناعات الحرفية بمحافظة ظفار.

تقديم نماذج مبتكرة

وعلق الدكتور سعيد بن مبارك المحرمي عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس وعضو لجنة تحكيم جائزة الرؤية الاقتصادية، قائلا: تخطو الجائزة خطوات كبيرة هادفة نحو إبراز المشاريع المجيدة في قطاعات مختلفة. وأضاف أن مثل هذه المبادرات تؤكد على وعي القطاع الخاص بدوره الريادي في تقديم نماذج مبتكرة تعبر عن التواصل مع المجتمع المحلي.

من جانبه قال صاحب السمو السيد الدكتور أدهم بن تركي آل سعيد أستاذ مساعد بكليّة الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة السلطان قابوس أنّ جائزة الرؤية الاقتصادية مبادرة مهمة لما تقدمه من دعم وتعريف بمختلف المشاريع المؤثرة في المجتمع. كما أن الجائزة تحفز التنافس في إظهار أفضل المشاريع وأفضل الأفكار والابتكارات كذلك وكما تظهر في نسختها الرابعة بشكل قوي يتواجد أكثر من 130 مشاركة. مما لا شك فيه أن مستوى المشاريع المتقدمة يظهر طابع الجدية والنضج اللذين يعكسان مدى أهمية الجائزة. وقد جعل هذا مهمة التحكيم الأمر ليس بالسهل؛ وذلك لأنّ الكثير من المشاريع المتقدمة دخلت بروح التنافس العالية من خلال مشاركات فاعلة ومحترفة.

وقال حمد بن راشد المشرفي خبير اقتصادي وعضو لجنة التحكيم أنّ جائزة الرؤية تعد من المبادرات التي تهدف إلى تشجيع القطاعات الاقتصادية نحو المزيد من العطاء وتنمية القدرات وذلك من أجل تنمية القطاع الاقتصادي في السلطنة ورفع القيمة المضافة للأداء الاقتصادي بشكل عام. وقال إن وصول هذه الجائزة للعام الرابع واحتواءها على فئات اقتصادية متنوعة يدل على نجاح الجائزة وقدرتها على خلق حراك تنافسي للمشاركة وإظهار أبرز المشاريع للمؤسسات والشركات والأفراد. وعن فئة المسؤولية الاجتماعية أوضح المشرفي أن هناك مؤسسات تظهر اهتمامًا كبيرًا في هذا الجانب وهناك مساع كبيرة لتقديم برامج نوعية تخدم المجتمع وتحقق نتائج إيجابية ومستدامة وزاد أن تحديد فئة خاصة ضمن جائزة الرؤية الاقتصادية للمسؤولية الاجتماعية سيسهم في إبراز أفضل الممارسات في هذا الجانب وتقديم نماذج مختلفة لتفعيل هذا الجانب في المستقبل.

أمّا الشيخ صلاح بن هلال المعولي مدير عام دائرة تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة فقال: حظي رواد الأعمال بنصيب وافر في التنافس على جائزة الرؤية الاقتصادية، لافتا إلى أن المشاركة في حد ذاتها لها قيمة مهمة لرواد الأعمال، إذا يرى المعولي أن على رواد الأعمال الاحتكاك مع غيرهم من رواد الأعمال وعليهم أيضا أن يطلعوا على نماذج مختلفة، وأن يحددوا تحدياتهم، وأن يضعوا حلولا لها وقد يكون تجمعهم في مثل هذه المناسبات فرصة سانحة لذلك. وقال إنّه ليس من الجديد ما تقوم به جريدة الرؤية اليوم، وعلى مدى أربع سنوات في تخصيص هذه المساحة لرواد الأعمال للمشاركة والتنافس على جائزة الرؤية الاقتصادية في كل عام، وليس ذلك فإنّ هناك مساحة موازية أن يقدم الرواد مشاريعهم أمام جمهور غفير في ليلة تتويج الفائزين بجائزة الرؤية الاقتصادية. وختم المعولي حديثه بالتوجه بالشكر والتقدير للقائمين على جائزة الرؤية الاقتصادية وكافة مبادرات جريدة الرؤية، داعيا الله عزّ وجل أن يكلل كل هذه الجهود المخلصة بالنجاح.

فيما قال أحمد بن سعيد كشوب الرئيس التنفيذي لشركة الثقة الدولية للاستثمار إن جريدة الرؤية تقوم بدور هام ومميز كفل لها الاستمرارية في هذه الجائزة والوصول اليوم إلى العام الرابع من عمر هذه المبادرة الرائدة. وقال الرئيس التنفيذي لشركة الثقة الدولية للاستثمار أن ما يميز مبادرة جريدة الرؤية أنها شملت فئات متنوعة من المشاريع الاقتصادية، والتي من بينها قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة الواعد، وهي في ذلك تسير وفق التوجيهات السامية لجلالة السلطان المفدى قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله و رعاه -. هذا فضلا عن اهتمام الجائزة بعطاءات رجال الاقتصاد في مواقع مختلفة وتثمين جهودهم وتكريمهم في حفل بهيج.

من جانبه قال طارق بن سالم النهدي رئيس قسم التأهيل والتدريب بإدارة الصناعات الحرفية في محافظة ظفار عضو لجنة التحكيم إنّ هذه الجائزة استقطبت أعدادًا كبيرة من الحرفيين وهذه دليل على أنّ الجائزة أصبح لها صدى كبير لدى الفئات المختلفة. وقال إنه لمن دواعي التقدير أن يتم اختياري في عضوية لجنة التحكيم لهذا العام لافتا إلى أن الجائزة منذ بدايتها وهي محاطة بلجنة تحكيم من الأكفاء من الخبراء والأكاديميين والاقتصاديين.

مبادرة رائدة

يذكر أنّ جائزة الرؤية الاقتصادية هي مبادرة سنوية تهدف إلى إيجاد نماذج اقتصادية ناجحة كأمثلة وطنية ناجحة يحتذى بها في تطوير الاقتصادي العماني. وهي أيضا مبادرة نوعية لاستكشاف المشاريع التنموية الناجحة وتكريم أصحابها وإداراتها والتعريف بأفكارها الإبداعية. كما أنها محاولة لإيجاد نماذج لمشاريع اقتصادية ناجحة وإبراز تفاصيل هذه المشاريع وأهميتها بجانب التأكيد على دور الإعلام في تشجيع ودعم المشاريع الاقتصادية ورواد الأعمال للمساهمة في تحقيق إستراتجية تنويع مصادر الدخل. وتهدف الجائزة كذلك لتكريم العمانيين رواد الأعمال وأصحاب المشاريع التجارية وتشجيعهم لتطوير أعمالهم. بجانب الإسهام في تنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة من خلال التعريف بنماذج رائدة في القطاع. وتهدف الجائزة كذلكلإبراز دور الإعلام في دعم الاقتصاد الوطني والتعريف بالفرص والقطاعات الاقتصادية المختلفة، وتسليط الضوء على دور المؤسسات الإعلاميّة الخاصة في تعزيز مفهوم المبادرات والمسؤولية الاجتماعية.