الجمعة, 21 سبتمبر 2018

خبر : المواهب الغنائية: "الرؤية" قدمت دعمًا عمليًا كبيرًا لنا بإدراج الفنون ضمن فئات جائزة مبادرات الشباب

الأربعاء 03 ديسمبر 2014 05:18 ص بتوقيت مسقط

الرؤية - إيمان الحريبي - مدرين المكتومية

 

تعد فئة الفنون ضمن جائزة الرؤية لمبادرات الشباب نموذجا قادرًا على استيعاب كافة المواهب الشبابية، ودليلا على التجويد والتطوير الذي تحظى به الجائزة في عامها الثاني بغية تحقيق الأهداف التي وضعت لهذه الجائزة الرائدة. وقد حققت الجائزة رواجًا كبيرًا و حضورًا واضحًا تمثل في جولات عريضة ضمن أغلب محافظات السلطنة، وحظيت بحضور لافت من قبل الشباب بشكل عكس مدى تطلعهم لما يحتوي مواهبهم وأفكارهم ويناقشهم فيها ويشمر عن سواعدهم لتطلق العنان للإبداعات العمانية الشابة المختلفة. وقد أتى طرح فئة الفنون ضمن الجائزة لتغطي شريحة واسعة من المواهب الفنية التي صدحت فرحا وطربا في حفل جماهيري كبير نظمته الرؤية لمشاركة الشباب مع فرقة موسيقية لعدد من الشباب الموسيقين الموهوبين بقيادة الموسيقار رائد الفارسي.

واختتمت الرؤية بالأمس القريب تحكيم فئة الفنون ضمن جائزة الرؤية لمبادرات الشباب في أجواء شبابية وطنية يغلفها حب الوطن والقائد بمشاركة ثمانية مواهب عمانية صاعدة، قدمت مهارات فنية استحقت وصولها للمرحلة النهائية من التنافس في هذه الفئة.

وتنافس ضمن فئة الفنون 26 شابًا وشابة لا يقلون كفاءة فنية عن زملائهم المتأهلين ولكن هناك معايير تحكيمية وضعتها اللجنة الفرعية للفنون والتي يترأسها الفنان ماجد المرزوقي بعضوية كل من حاتم الطائي رئيس تحرير جريدة الرؤية والإعلامية ندى البلوشي رئيسة قسم الموسيقى بإذاعة الشباب وأسعد البلوشي مهندس الصوت والموزع الموسيقي.

 

ومن جانبه، قال ماجد بن علي بن محمد المرزوقي مطرب وملحن وعضو لجنة التحكيم بجائزة الرؤية لمبادرات الشباب - مجال الفنون إنّ جائزة الفنون تعد رافدًا جديدًا يضاف للأغنية العمانية، وبابًا نتمنى أن يتّسع للأغنية بكل ما تحمله من طموحات للوصول إلى خارج النطاق المحلي، موضحا أنّ عدد المتقدمين في مجال الفنون وبالتحديد "الأغنية" بلغ 26 مشاركًا، حيث تمّ اختيار 8 أعمال، وحصل 3 متأهلين على المراكز الثلاثة الأولى وسيتم تكريم مشاركين اثنين من مجموع المتأهلين في حفل جائزة الرؤية لتكريم أصحاب المبادرات، مشيرًا إلى أنّ عمليات الفرز المبدئية للأغاني المقدمة تمّت بالاعتماد على لجنة فنية ضمت 6 أعضاء هم: حاتم بن حمد الطائي رئيس تحرير جريدة الرؤية، وماجد بن علي المرزوقي مطرب وملحن، وندى بنت محمد البلوشية رئيسة قسم الموسيقى بإذاعة الشباب، وأسعد بن أحمد الرئيسي موزع موسيقى وملحن ومخرج إذاعي بإذاعة الشباب، وإيمان الحريبية ومدرين المكتومية صحفيّتان بجريدة الرؤية.

وقالت ندى البلوشيّة رئيسة قسم الموسيقى بإذاعة الشباب إنّ المشاركين في فئة الفنون يمتلكون موهبة فنية كبيرة، وأشارت إلى أنّ مثل هذه المسابقات تضع المشاركين في أجواء التنافس والمواجهة الجماهيرية وهي خطوات نحو رفد الساحة الفنية العمانية بالفنانين الموهوبين القادرين على حمل لواء الأغنية العمانية قدما.

وقالت البلوشية إنّ جائزة الرؤية لمبادرات الشباب إضافة نوعية و دعم لا محدود لمواهب الشباب، مؤكدة أن تخصيص فئة معنية لكل موهبة فرصة تستحق التنافس والتحدي من كل الشباب للتعريف بمواهبهم المختلفة في المجالات التي تتيحها الجائزة.

وأصافت: يحسب لجريدة الرؤية والقائمين عليها الاهتمام بفئة الشباب بهذا الزخم الذي لمسناه ونتمنى التوفيق لجميع المشاركين وأن يعتبروا هذه المشاركة بالفوز بالمراكز المتقدمة الثلاثة أو غير ذلك نقطة للانطلاق نحو المزيد من النجاحات.

وقال المخرج والموزع الموسيقي أسعد الرئيسي وعضو لجنة تحكيم فئة الفنون إنّ جائزة الرؤية لمبادرات الشباب تأتي ضمن رؤية تدعم المواهب والابداعات المختلفة وهذا أمر يثلج الصدر أن نرى المؤسسات الإعلامية تسهم في دعم شباب الوطن وتأخذ بأيديهم إلى عالم تحقيق الطموح والآمال وتضيف للوطن لبنات جديدة خضعت لأجواء التنافس والاختبار الفعلي للموهبة والإجادة عبر لجنة تحكيم متخصصة من الكفاءات العمانية.

وقال الرئيسي عن فئة الفنون: إنّ هناك معايير تمّ اتباعها لدى تقييم المشاركين في هذه الفئة بدءًا بالمرحلة الأولى وانتهاءً بمرحلة التقييم النهائي التي تمّت من خلال مشاركة المتسابقين في هذه الفئة والمتأهلين من ضمن 26 مشاركا ومشاركة. وأكد أنّ المستويات التي حصدناها في المرحلة الختامية كلها مشاريع فنية غنائية عمانية صاعدة تستحق الدعم حيث قدمت الرؤية يدها بالعطاء وعلى بقية المؤسسات أن تتابع هذا الدعم لإثراء الساحة الفنية العمانية بهكذا مواهب.

وتمّ تقييم المشاركين في فئة الفنون استنادًا إلى عدد من المعايير تشمل الأغنية بما في ذلك كيفية تناول الفكرة وجمال اللغة واختيار الألفاظ ووحدة بناء القصيدة والمساحة اللحنيّة المستخدمة إلى جانب قدرات المطرب وتمّ تقييم جودة أداء القفلات ومستوى الركوز على النوتة الموسيقية والإبداع الأدائي في حدود اللحن "الابتكار" ومخارج الألفاظ وغيرها حيث أدّى كل مشارك أغنيتين الأولى وطنية والثانية خاصة.

 

وشارك في المسابقة حمد عيسى بن حمد البطاشي وهو من مواليد عام 1990 في مسابقة هلا فوني وحاز على المركز الأول على مستوى السلطنة كما شارك في بعض الفعاليات الداخلية والمناسبات المختلفة في بعض الكليات. وشارك مؤخرًا في حفل (فرحة وطن) لمصممة الأزياء العمانية "لجين الهنائية" صاحبة مشروع لمسة لجين للأزياء ضمن الأوبريت الغنائي الوطني لهذا الحفل إلى جانب مشاركات خارجية عدة.

 

وعبّر حمد عن سعادته بالفرصة التي أتيحت له للمشاركة في حفل الرؤية ( نُغني للوطن) والذي يعد مشاركة ستبقى في الذاكرة خصوصا في ظل تزامنها مع الأيام الوطنية التي نستشعر فيها كلمات مولانا حضرة صاحب الجلالة المعظم التي أضاء بها نوفمبر. ولا يسعني إلا أن أشكر جريدة الرؤية على هذه الفرصة وأتمنى التوفيق لي ولزملائي الذين شاركوا في فئة الفنون ضمن جائزة الرؤية لمبادرات الشباب.

ولدى المشارك علي بن أحمد علي قاووق عدة مشاركات منها في اختتام فعاليات مهرجان صلالة 2006 وأوبريت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة ظفار منذ عام 2002 حتى 2008 على مسرح المروج ومسرح أوبار بالمديرية العامة للتراث والثقافة بمحافظة ظفار. إضافة إلى المشاركة في الحفلات التي تقيمها بعض المؤسسات منها بنك مسقط، ومنتدى ظفار المجد عام 2004 وجمعية النور للمكفوفين وأوبريت وزارة التراث والثقافة الشعبي. وله مشاركات في العديد من الألبومات الغنائية مثل ألبوم ( نغم 2) للشاعر أبو قيس. وعبر قاووق عن فخره واعتزازه بالمشاركة في حفل (نُغني للوطن). وقال قاووق: كنت بين كوكبة من الشباب الموهوبين وأصحاب الأصوات الجميلة، وإقامة مثل هذه المسابقات للكشف عن مواهب الشباب رسالة سامية نشكر عليها القائمين من جريدة الرؤية وعلى هذه المبادرة والحفل الراقي تنظيما وفكرة، فكل التحية للأستاذ حاتم الطائي على دعمه لشباب عمان. وتحدث المشارك مازن بن حمدان خميس الهنائي عن مسيرته الفنية وقال إنّه بدأ الغناء منذ عام 2004 وكان أول ظهور له في أغنية مصورة بمناسبة العيد في عام 2005 وكانت الأغنية بعنوان (ياعيد). وفي عام 2006 شارك مازن الهنائي في برنامج تلفزيوني (نجم الخليج) وهو برنامج مسابقات يُعرض على شاشة دبي الفضائية، وشارك في عدد من الأوبريتات الوطنية وسجل عددًا من أغاني المسلسلات الإذاعيّة والتلفزيونية. وعن أعماله طرح مازن الهنائي أغنية خاصة بعنوان (فديتك) وقريباً سيغني في فيلم سينمائي عماني.

أمّا المشارك محاد بن صالح بن مبارك المشيخي وهو حاصل على بكالوريوس في هندسة العمارة الداخلية من جامعة ظفار فيقول إنّ الغناء موهبة ينميها بحرص شديد، مشيراً إلى أنّه أجرى عدة مقابلات مع التلفزيون العماني وشارك في أوبريت ختام مهرجان صلالة السياحي 2013. وله أغنية خاصة في البوم ملتقى الأحبة بعنوان (من أكون) بالنمط العراقي وأغنية للمنتخب بعنوان (العُماني جاكم) كما له عدة مشاركات داخلية وخارجية خلال مسيرته الفنية.

وقال المشيخي: فرحتي كبيرة بتخرجي قبيل الحفل من جامعة ظفار ومشاركتي في حفل جريدة الرؤية الفني (نُغني للوطن) ولمست اهتماما كبيرا من القائمين على المسابقة، وكذلك لجنة التحكيم لتقديم فنانين عمانيين موهوبين للساحة الغنائية العمانية، ونأمل أن نكون عند حسن الظن وعلى قدر ثقة جريدة الرؤية ولجنة التحكيم.

وتحدّث المشارك محمد بن جمعة سعيد العامري عن مسيرته الفنية وقال إنّ من هواياته الغناء والتلحين وعزف العود وهو من مواليد مملكة البحرين عام 1979 وحاصل على دبلوم تجارة(ABA) من مملكة البحرين لدى محمد جملة من المشاركات حيث شارك في مهرجان الأغنية العمانية التاسع إلى جانب عدد من الأعمال الوطنية والحفلات الخاصة والجلسات التلفزيونية. وعلى الصعيد الخارجي فقد شارك محمد العامري في أعمال وطنيّة لتلفزيون البحرين وفيديو وطني لمملكة البحرين، وكذلك المشاركة في حفلات خاصة وجلسات فنيّة وأغنية في افتتاح متحف البحرين وفي استقبال حلبة الفورميلا والمشاركة في جلسات فنية في دولة قطر والسعودية والكويت وقدم أغنيّة لتلفزيون قطر وعدد من الأغاني الإذاعية لمحطات إذاعية خارج وداخل السلطنة. وقال إنّ الغناء بحر كبير ونحن ماضون فيه ونشكر جريدة الرؤية على هذه الفرصة وأتمنى التوفيق لكل الزملاء.

كما تحدثت المشاركة منى بنت عبد الله بن حمدان العلوي التي تسعى إلى شق طريقها الفني باختيارات مناسبة من الألحان والكلمات، وكانت أول مشاركة فنية لها ضمن احتفالات السلطنة بالعيد الوطني الأربعين المجيد في العرض الطلابي الذي أقيم بمحافظة الداخلية بولاية سمائل ومشاركة أخرى في حفل خاص بمناسبة العيد الوطني الأربعين كما شاركت في أوبريت تكريم الولايات الفائزة بمسابقة الولايات في مهرجان صلالة السياحي لعام 2014.

 

وقدمت منى العلوية أغنية وطنية بعنوان (سيدي قابوس) وهي أول عمل فني لها. وعبرت عن سعادتها بالمشاركة والتواصل الجميل من قبل جريدة الرؤية مع شباب عمان وقالت: كان الحفل في غاية التنظيم إذ قدمنا الحفل كفانين وكان إحساسا رائعا ونحن نقدم أغانينا على مسرح بحضور جمهور كثيف.

ويتميز المشارك نجيب بن نادر بن فاضل البلوشي وهو من مواليد عام 1990 بعدة مواهب فنية مختلفة إذ يجيد العزف على آلة العود كضابط إيقاعي وله مع العود مشوار منذ نعومة أظفاره حيث علمه أبوه كيف يكون شغوفا بهذه الآلة فكان يعزف عليها في مناسبات مختلفة. وبدأت مسيرة نجيب البلوشي الفنية بالغناء في المجالس العائلية ومن ثم في مسارح المدارس والكليات والجامعات في المناسبات الوطنية وغيرها. ويعتبر نجيب البلوشي عام 2006 الانطلاقة الحقيقية له عندما شارك في مسابقة (نجوم الخليج 2) وكان عمره حينها ستة عشر عامًا حيث انبهرت لجنة التحكيم من عزفه على آلة العود في سن صغير وتم اختياره لدخول المسابقة والحصول على دعم جماهيري كبير وحصدت المركز الرابع ولقب (الفنان الواعد).

 

ولدى نجيب عدد من المشاركات محلياً وخليجياً من خلال إحياء عدد من الحفلات والجلسات في دول الخليج ودوّل عربية مثل جمهورية مصر العربية إضافة إلى المشاركة في حفلات مهرجان صلالة السياحي.

أمّا المشارك أحمد بن خميس بن توفيق البلوشي فهو من أبناء ولاية الرستاق بمحافظة جنوب الباطنة، ويبلغ من العمر 18 عاماً وهو طالب بكلية عمان للسياحة(OTC) لديه شغف كبير بالموسيقى ولديه الكثير من المواهب الأخرى إلى جانب الغناء فهو يكتب الشعر ويهوى التلحين لتكتمل شخصيته الفنية غناء وألحاناً وكتابة. ولدى أحمد البلوشي عدة مشاركات في مسابقات محلية مختلفة وحصل على المركز الأول في مسابقة الإنشاد ضمن مسابقة (شبابي) التي تنظمها وزارة الشؤون الرياضية في عام 2013. ويستعد أحمد لتقديم عملين فنيين من ألحانه.

وقال أحمد البلوشي: هذه المشاركة هي فرصة أتيحت لنا كشباب نهوى الفن والغناء وقد وضعنا الحفل في جو تنافسي جميل تعلمنا الكثير ونأمل أن تتوسع هذه المسابقة وأدعو الشباب ممن لديهم الموهبة الفنية وغير ذلك من المواهب المختلفة التي يتمتع بها الكثير من شباب الوطن للمشاركة في مثل هذه المسابقات.