إزالة الصورة من الطباعة

"بلومبرج": هبوط اليوان "فرصة ذهبية" في الصين

<p dir="RTL">ترجمة- رنا عبد الحكيم</p> <p dir="RTL">قالت وكالة بلومبرج الإخبارية إن سماح الصين لليوان بالنزول إلى ما دون 7 دولارات بمثابة لحظة فاصلة بالنسبة لأسواق العملات التي تعادل رمزياً الولايات المتحدة ودول أخرى تتخلى عن المعيار الذهبي في فترة ما بين الحربين، أو انهيار نظام &quot;بريتون وودز&quot; لما بعد الحرب من أسعار الصرف الثابتة منذ أربعة عقود، كما إن الآثار المترتبة على الاقتصاد العالمي لها نفس القدر من الأهمية.</p> <p dir="RTL">وأوضحت الوكالة أنه لا يتم ربط العملات الرئيسية في العالم بالطريقة التي كانت عليها في تلك الفترات، إلا أن كلا من الذهب وبريتون وودز كانا بمثابة ركائز للنظام النقدي العالمي، كما أن وفاتهما تعكس الفوضى الاقتصادية والسياسية في عصرهما. واليوم، يتم ربط اليوان بالدولار الأمريكي. ويعد هذا الإجراء بمثابة مرساة للنظام المالي الصيني، والذي يعد الآن الأكبر في العالم من حيث الأصول؛ للعديد من أنظمة العملات في آسيا وحول العالم؛ وللعلاقات الاقتصادية والمالية بين الولايات المتحدة والصين.</p> <p dir="RTL">وإذا تمزقت تلك الدعامة الأساسية، فسيكون من الممكن إطلاق ردود فعل متتابعة ومتسلسلة داخل الصين وخارجها. وهذا هو السبب في أن تخفيف سياسة العملة من قبل بنك الصين الشعبي (البنك المركزي) هذا الأسبوع تطور مهم، على الرغم من أنه قد يبدو غير مرغوب فيه بالنسبة لمعظم الناس. وقد يكون من السابق لأوانه التأكيد على أن الصين &quot;تُسلح&quot; اليوان في الحرب التجارية العميقة مع الولايات المتحدة، خاصة وأن تصرفات البنك المركزي لا تزال تبدو معتدلة. ومع ذلك، فإن الافتراض بأن الحفاظ على استقرار سعر اليوان مقابل الدولار كان جزءًا من السياسة المعقدة المحيطة بالمفاوضات التجارية لم تعد قائمة. وترى الوكالة أن قرار الرئيس دونالد ترامب بفرض تعريفة عقابية بنسبة 10% على 300 مليار دولار إضافية من الواردات الصينية، ربما يشير بوضوح إلى إمكانية فرض رسوم أخرى بنسبة 25% في وقت لاحق.</p> <p dir="RTL">ولم يعد بإمكان الصين الانخراط في حرب رسوم جمركية لأنها تستورد أقل بكثير من التي تبيعها للولايات المتحدة، وخياراتها الوحيدة تنحصر في استهداف الشركات الأمريكية باستخدام &quot;قائمة كياناتها&quot; الخاصة بالشركات التي تعتبرها مضرة بالمصالح الصينية؛ وجعل الحياة أكثر صعوبة بالنسبة لهم في الصين؛ وفي نهاية المطاف يؤدي ذلك إلى انخفاض قيمة العملة. ويشير القرار السياسي بفرض عقوبات على هذه الخطوة إلى أن الصين قد قارنت بين تكاليف عملة أضعف وقررت أنها أقل من تلك التي وصلت إلى طريق مسدود في المحادثات واستمرار الضرر الاقتصادي الناجم عن الرسوم.</p> <p dir="RTL">وسيساعد اليوان الصيني الأرخص في الصين المصدرين الصينيين على المنافسة في الأسواق الأمريكية والعالمية، مما يعوض تأثير الرسوم الجمركية إلى حد ما. وعلى المدى القصير، سيساعد ذلك على دعم زخم النمو الهش في الصين.</p> <p dir="RTL">ولكن ستكون الآثار السلبية أكثر حدة، رغم ذلك؛ إذ ستؤذي العملة الأضعف المستهلكين الصينيين، الذين سيدفعون أكثر للواردات، ويعيق التحول المقصود في الاقتصاد إلى بناء أكثر توجهاً نحو المستهلك. سيؤدي ذلك إلى رفع مخاطر الائتمان وهشاشة العقارات الصينية وغيرها من الشركات التي كانت تقترض كميات متزايدة من الدولارات في السنوات القليلة الماضية. من شبه المؤكد أنها ستشجع السكان على محاولة التهرب من ضوابط رأس المال ووضع الأموال في الخارج. حدث هذا في الفترة 2015-2016 أيضًا، على الرغم من أن نظام التحكم في رأس المال المعزز منذ ذلك الحين من المرجح أن يكون أكثر فعالية في الوقت الحالي.</p> <p dir="RTL">وخارج الصين، من المرجح أن يؤدي انخفاض اليوان إلى تراجعات تنافسية في العملة، خاصة في البلدان التي تشكل جزءًا من سلاسل الإمداد الآسيوية وتلك التي تتنافس مع المنتجات الصينية. سيكون الدولار هو المستفيد الفعلي، وغالبًا ما يكون ذلك إشارة إلى تعثر الاقتصاد العالمي. وسيؤثر الرنمينبي الأضعف على المنتجين والمصدرين الأمريكيين في وقت يتراجع فيه الاقتصاد الأمريكي. سيؤدي ذلك أيضًا إلى تقليل الأرباح الأجنبية للشركات الأمريكية، ونتيجة لذلك، سوق الأسهم.</p> <p dir="RTL">وفيما يتعلق بالنشاط الاقتصادي، فإن تحرك اليوان يعكس بشكل شبه مؤكد القلق بشأن المسار الأضعف للاقتصاد؛ حيث تلعب التجارة دورًا صغيرًا نسبيًا مباشرًا، على الرغم من أنه دور تراكمي أكثر أهمية. ولا يقتصر تأثير الرسوم على الاقتصاد الصيني فحسب، بل يؤدي أيضًا إلى فقدان القدرة الإنتاجية نظرًا لأن عددًا متزايدًا من الشركات تنقل عمليات سلسلة التوريد والوظائف خارج البلاد. اقترح بنك استثماري صيني كبير في الآونة الأخيرة أن القطاع الصناعي فقد حوالي 5 ملايين وظيفة في العام الماضي، نصفها تقريباً يعزى إلى الحرب التجارية.</p> <p dir="RTL">ويبدو أن تحرك اليوان يعكس حالة الإحباط بسبب عدم إحراز تقدم في المحادثات التجارية، وعلى وجه التحديد رفض الجانب الأمريكي لإلغاء الرسوم كشرط لأي تنازلات صينية. سيتم إدارة انخفاض قيمة العملة في الوقت الحالي، لكن من غير المحتمل أن يتوقف. مع مرور الوقت، من المحتمل أن يؤدي التوسع السريع في الأصول المالية في الصين، بالإضافة إلى الضغوط السياسية، إلى انخفاض أكبر بكثير.</p> <p dir="RTL">وبحلول ذلك الوقت، لن تكون الأسواق المالية فقط هي التي تهتم. قد يساعد مسار اليوان في تشكيل مستقبل الترتيبات الجيوسياسية والاقتصادية حول العالم.</p>