إزالة الصورة من الطباعة

أول دعوى قضائية بسبب إجازة عيد الأضحى

<p>عمان - الوكالات</p> <p dir="RTL">نصح رجل الأعمال طلال أبو غزالة الشركات الخاصة في الأردن، بمقاضاة حكومة رئيس الوزراء عمر الرزاز بسبب عدد أيام العطل &quot;غير المنطقية&quot;، والتي تؤدي لتعطل عجلة الإنتاج من وجهة نظره<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وجاء في خطاب وجهه مؤسس ورئيس مجموعة أبو غزالة الدولية للرزاز: &quot;طالعت بكثير من التقدير والاحترام بلاغكم بشأن عطلة عيد الأضحى المبارك، وتحديدها بتعطيل أربعة أيام عمل، إلا أنني أرى أن تعطيل ثلاثة أيام عمل حتى مساء الثلاثاء كان يعتبر كافيا<span dir="LTR">&quot;.</span></p> <p dir="RTL">ودعا في خطابه الحكومة الأردنية للاقتداء ببريطانيا، حيث تقوم المؤسسات هناك بتعويض الموظفين العاملين أثناء العطل الرسمية بأن تضاف لهم أيام إلى العطلة السنوية مقابل أيام العمل وليس بإلزام الشركة بدفع أجر إضافي لا يقل عن 150% من أجره المعتاد.</p> <p dir="RTL">وأوضح أن الشركات، التي تدفع الضرائب تخسر كل عشرة أيام تعطيل 5% من إيرادها السنوي مما يؤدي إلى خسارة تزيد عن 10% من أرباحها، وهذا له أثر سلبي مباشر على الإيرادات<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وجاء في الخطاب، أنه لا بد من التوجه لمحكمة العدل العليا في الأردن لإنصاف القطاع الخاص من خسائر العطل<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وأضاف أن &quot;العطلة الإضافية ليست مصلحة حقيقية للمواطن، وحب الوطن هو في العمل لمصلحته&quot;، مشيرا إلى أن &quot;تكلفة كل يوم عطلة على الناتج المحلي وعلى الدولة وعلى قطاع الأعمال باهظة يتحملها قطاع الأعمال والدولة معا<span dir="LTR">&quot;.</span></p> <p dir="RTL">وقال إن &quot;كان شعارنا أن الإنسان أغلى ما نملك يعني أن إنتاجيته هي الثروة .. إن بلدنا الذي هو الأكثر حاجة للإنتاجية هو الأكثر عطلا في العالم .. ليس من حق الحكومة أن تكبد دافع الرواتب خسائر إلزامية نتيجة تعطيل الإنتاجية<span dir="LTR">&quot;.</span></p> <p dir="RTL">وأكد رجل الأعمال أن &quot;الدول المتقدمة لا تعطي الحكومة حق فرض أي عطل إلا العطل الرسمية<span dir="LTR">&quot;.</span></p>