إزالة الصورة من الطباعة

بساتين "العراقي" تكتسي حلة خضراء من جديد

<p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">عبري - ناصر العبري</p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">عادت الحياة من جديد لنخيل وبساتين بلدة العراقي التي يتوسطها حصن العراقي الشهير بعبري، وذلك بجهود أهالي ومشايخ ووكيل الفلج.</p> <p dir="RTL">وكانت العراقي تشتهر في السابق بنخيل الخلاص والفرض والنغال والخنيزي، بالإضافة لفاكهة الموز والمانجو ومختلف أنواع الحمضيات الأخرى، إلا أنّ شح المياه والجفاف الذي شهدته المنطقة أثر على تلك المنتوجات.</p> <p dir="RTL">الآن ثمة جهود تبذل من أهالي البلد وشبابها بغرس الأشجار والاعتناء بها، بالإضافة لجهود المشايخ حول تشجيع الشباب لتشكيل فريق تطوعي شبابي يعمل على غرس الأشجار، وتنظيف البلدة من مخلفات الجفاف الذي أثّر على بعض النخيل وباقي الأشجار الأخرى كي تعود البلد لاكتساء حلتها الخضراء من جديد.</p> <p dir="RTL">يذكر أنّ وزارة التراث والثقافة، رممت حصن العراقي مؤخرًا وتم تسليمه لوزارة السياحة في انتظار فتحه أمام الزوار والسياح قريبا.</p>