إزالة الصورة من الطباعة

تورط إسرائيل في ثغرة تسمح بالتجسس على مستخدمي "واتساب"

<p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">أقرت شركة &quot;واتساب&quot;، بوجود ثغرة أمنية في تطبيقها تسمح للقراصنة الإلكترونيين (الهاكرز) باختراق هواتف مستخدمي تطبيقها وزرع برمجيات تجسس، ودعت الشركة مستخدمي تطبيقها إلى تحديثه بآخر إصدار كإجراء احترازي<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وقالت شركة &quot;واتساب&quot;، التي تملكها &quot;فيسبوك&quot;، إنها اكتشفت وأصلحت الثغرة الأمنية التي سعى المهاجمون لاستغلالها. وكانت الثغرة تسمح للمتسللين بزرع شفرة ضارة على هاتف الضحية عن طريق إجراء مكالمة صوتية للضحية على واتساب<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وقال متحدث باسم واتساب، في بيان، إن &quot;الهجوم به جميع السمات المميزة لشركة خاصة تعمل مع الحكومات لتقديم برامج تجسس تتولى وظائف أنظمة تشغيل الهواتف المحمولة&quot;. وأضاف: &quot;لقد تواصلنا مع العديد من منظمات حقوق الإنسان ونعمل سويا لإعلام المجتمع المدني بأنشطة هذه الشركة<span dir="LTR">&quot;.</span></p> <p dir="RTL">ولم تذكر واتساب اسم الشركة الخاصة، ولكن قال مصدر مطلع على التحقيق في الهجوم إن الشركة هي &quot;مجموعة<span dir="LTR"> NSO&quot;</span>، وهي شركة إسرائيلية طورت برمجيات خبيثة قوية مصممة للتجسس على ضحاياها<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">بينما قالت شركة<span dir="LTR"> NSO</span>، في بيان لـ<span dir="LTR">CNN: &quot;</span>تحت أي ظرف من الظروف، لن تتدخل الشركة في تشغيل أو تحديد أهداف بتكنولوجيتها التي يتم تشغيلها فقط من قبل وكالات الاستخبارات وتطبيق القانون<span dir="LTR">&quot;.</span></p> <p dir="RTL">وأضافت شركة<span dir="LTR"> NSO </span>أن تقنيتها مرخصة للوكالات الحكومية &quot;لغرض وحيد هو مكافحة الجريمة والإرهاب&quot;، مدعية أن &quot;هذه الوكالات تحدد كيفية استخدام التكنولوجيا دون أي تدخل من الشركة<span dir="LTR">&quot;.</span></p> <p dir="RTL">&nbsp;</p>