إزالة الصورة من الطباعة

وطن الأمنيات..

<p style="text-align: right;"><br /> مجدولين الجرماني | سوريا</p> <p style="text-align: right;">في وطن الأحلام<br /> تبدد وضوح الرؤية حتى في المجاز..<br /> ترى أي حضارة وتاريخ ينافقون به، حضارة يعيشون متاعها ولا يستطيعون ابتكارها؟!!<br /> في وطن الحلم، تمنيت ان اصحو على كل الأماكن خالية من المنافقين المفسدين، كم دأبت كي أزيح الدخيل عن حنطة بيدرنا..<br /> كم اردت لشباب بلادي لم الشمل بعدما تبعثروا في اصقاع الارض بلا كرامة..<br /> أواااه يا وطني<br /> يا وطن الطهر<br /> لما شوهوا معالمك، لما أرادوا توقيف نبض إرادتك؟!.<br /> لماذا؟<br /> ولماذا تستبيحني مثلك مئات الأسئلة وأنا ارقص على إيقاع الرجوع للوراء .<br /> ذاته الهدل الذي يرافق قهوتنا الصباحية حين تجود السماء بصاروخ عابر للاماني ساحات حي المهاجرين..<br /> أواااه.. يا وطن الطهر<br /> أما أنهكتك أخبار الخطف والقتل والتجويع..<br /> اما اشتقت يا وطني لربوتك<br /> متى نعود معا مسرح أبا خليل القباني..<br /> متى تجود علينا بقراءة لقصائد نزارك في قصر العظم الذي يحتل مسام قلبه صقيع الفراق؟</p> <p style="text-align: right;">&nbsp;</p>