إزالة الصورة من الطباعة

بالصور.. تعرف على "بعوضة الزاعجة المصرية"

<p dir="RTL">بعوضة الحمى الصفراء<span dir="LTR">&nbsp; Aedes aegypti </span>هي الناقل الرئيس لمرض فيروس الحمى الصفراء فيروس حمى الضنك،وفيروس زيكا وفيروس داء شيكونغونيا إلي البشر، وهي منتشرة في المناطق المدارية وشبه المدارية حول العالم، في أسيا وأفريقيا وأستراليا ومنطقة البحر الكاريبي وأمريكا اللاتينية وغرب المحيط الهادئ وهي مستمرة في الانتشار، والآن وصلت إلي أمريكا الشمالية حيث اظهر تقرير مجلس حماية الموارد الطبيعية، مؤخراً إن 28 ولاية أمريكية الآن في خطر وحري بالذكر أن هذه الامراض ليس لها علاج أو اللقاح ماعدا فيروس الحمى الصفراء<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">والاسم الشائع للزاعجة المصرية<span dir="LTR"> Aedes aegypti </span>بعوض الحمى الصفراء<span dir="LTR"> Yellow fever mosquito </span>،وخلال الحرب الأمريكية الاسبانية عام 1898 ،خسرت القوات الأمريكية جنود بسبب فيروس الحمى الصفراء المنقول بواسطة البعوض الزاعج أكثر من الجنود المصابين بنيران العدو، وهذا المرض لم يشكل تهديداً خطيراً كما كان سابقا فاليوم هناك لقاح ناجح جداً للحمى الصفراء، ففي عام 1951 فاز العالم ماكس تيلر بجائزة نوبل في الطب لاكتشافه لقاح لفيروس الحمى الصفراء<span dir="LTR"> .</span></p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">والزاعجة المصرية حشرة صغيرة الحجم، داكنة اللون، يكون حجمها مابين 4و7 ملم، مع وجود علامات بيضاء على أرجلها، بالإضافة إلي وجود نمط القيثارة على صدرها، ولون البطن بني اللون إلي اسود مع وجود قشور بيضاء، والإناث اكبر من الذكور ويمكن تمييز الأخيرة بوجود قرون استشعار<span dir="LTR">antennae </span>مريشة، أما الإناث تمتلك لوامس<span dir="LTR">palps </span>صغيرة مدببة بقشور فضية أو بيضاء<span dir="LTR"> .</span></p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">وعندما يتم فحص أجزاء الفم تحت المجهر لجنسي الزاعجة المصرية، نجد إن أقسام الفم للذكر محوّرة للتغذية على الفاكهة ورحيق الأزهار، بينما أجزاء فم الأنثى محوّرة للتغذية على الدم<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">فذكور وإناث<span dir="LTR"> A. aegypti </span>تتغذى على الرحيق، وتأخذ الكربوهيدرات كمصادر أساسية للطاقة وتمتلك الأنثى تكيفات في أجزاء التغذية من اجل اخذ وجبات الدم من البشر، ففمها أو خرطومها طويل بالمقابل خرطوم الذكر قصير جداً ولا يملك بعض أجزاء الفم المتخصصة الموجودة عند الأنثى، فعندما الأخيرة تلسع الإنسان أو الحيوان تدخل خرطومها إلي الوعاء الدموي باستخدام حركة رأسها إلي الأمام والخلف، وتقطع الجلد بدفع الأجزاء الثاقبة من الخرطوم والمواد الكيمائية الخاصة في لعابها تمنع تجلط الدم؛ لذلك تمتص الدم بسهولة إلي معدتها وتكون ردة فعل الجسم اتجاه اللعاب انتفاخ وحكة في المنطقة المحيطة بلسعة البعوض<span dir="LTR"> .</span></p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">إناث بعوض<span dir="LTR"> A. aegypti </span>ولوعة بالبشر<span dir="LTR"> &lsquo;anthroprophilic&rsquo; </span>فهي تفضل دم الإنسان عن بقية دم الكائنات الحية الأخرى، فهي تتغذى على دم البشر للحصول على الحمض الاميني ايزولويسين<span dir="LTR"> Isoleucine </span>وهو مهم لإنتاج البيض وأظهرت دراسة قام بها<span dir="LTR"> Y.Y.H Chang &amp;Charles.L Judson </span>وجود علاقة ايجابية بين مستوى الحمض الاميني ايزولويسين في دم البعوض وعدد البيض المنتج، وهذا الحمض الاميني هو احد الأحماض الامينية الأساسية في البشر<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">وتتميز هذه الحشرة بسرعة الطيران ما لم تكن متخمة بالدم، وهي على عكس أنواع البعوض الأخرى التي تستطيع إمساكها وقتلها بسهولة، والتغذية على دم البشر تكون على فترات من ساعة إلي ساعتين في اليوم وهجمات البعوض تكون بشكل عام من أسفل أو الخلف وعادة في أسفل المكاتب والكراسي وخاصة القدمين والكاحلين ومن تكيفاتها للعيش مع البشر أنها قللت من طنين أجنحتها بشكل كبير.</p>