إزالة الصورة من الطباعة

بيان توضيحي بعد ضبط مخدرات في سيارة تابعة للرئاسة بتونس

<p dir="RTL">خرجت نقابة الحرس الرئاسي في تونس عن صمتها لتعلق على حادث ضبط شحنة مخدرات في سيارة تابعة للرئاسة، وهي الواقعة التي أثارت جدلاً واسعاً<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وذكرت &quot;سكاي نيوز&quot;، أن النقابة الأساسية لموظفي رئاسة الجمهورية، أصدرت الثلاثاء، بياناً توضيحياً بشأن ما أُثير عن ضبط كمية من المخدرات في سيارة تابعة للقصر الرئاسي<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وأكّدت النقابة، في البيان الذي تناقلته الصحف التونسية، أن الجهات المختصّة ستكشف كل مُلابسات هذه القضية<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وأضافت أن &quot;الشخص المشتبه فيه بهذه القضية ليس موظفاً برئاسة الجمهورية، &quot;ولا علاقة لأعوان وإطارات رئاسة الجمهورية بهذه الأزمة<span dir="LTR">&quot;.</span></p> <p dir="RTL">وبينما قالت مصادر تونسية إن المشتبه فيه يعمل في مركز الدراسات الإستراتيجية التابع للرئاسة، أكّدت النقابة أنه تعاقد حديثاً (لبعض الأشهر) لشغل وظيفة &quot;سائق مع مؤسسة تتمتع بالاستقلالية الإدارية والمالية<span dir="LTR">&quot;.</span></p> <p dir="RTL">وأوضح بيان النقابة أن المشتبه فيه لم يخضع &quot;للإجراءات المتبعة للانتداب بمؤسسة رئاسة الجمهورية، مثلما هو الحال بالنسبة لموظفي رئاسة الجمهورية كافة<span dir="LTR">&quot;.</span></p> <p dir="RTL">وأرجعت النقابة هذه الأزمة إلى &quot;تصفية حسابات سياسية لا دخل لنا بها&quot;، دون توضيح مَن يقف وراء ذلك<span dir="LTR">.</span></p>