إزالة الصورة من الطباعة

تقنية جديدة لتحديد هوية 1000 شخصا من ضحايا هجمات 11 سبتمبر

<p dir="RTL">قال خبراء في مكتب الطب الجنائي في مدينة نيويورك إنهم يستخدمون تقنية جديدة في تحليل الحمض النووي تساعد في التعرف على مزيد من ضحايا هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2011 على مركز التجارة العالمي.</p> <p dir="RTL">وبلغ عدد ضحايا الهجوم على برجي مركز التجارة العالمي بطائرتين مدنيتين مختطفتين 2753 قتيلا، منهم أكثر من 1000 لم يتم التعرف عليهم.</p> <p dir="RTL">ويقول مكتب الطب الجنائي في نيويورك إنه تمكن باستخدام التقنية الجديدة من التعرف على رفات سكوت مايكل جونسون (26 عاما) الذي كان يعمل موظفا ماليا في الطابق التاسع والثمانين بالبرج الجنوبي.</p> <p dir="RTL">وتمكن المحققون في أكبر معمل جنائي على مستوى العالم من تحقيق هذا الإنجاز من خلال إعادة اختبار بقايا عظام فحصوها عدة مرات من قبل دون أن تكلل جهودهم بالنجاح.</p> <p dir="RTL">وقال مارك ديزاير الذي يقود المعمل الجنائي &quot;هذه هي كل العينات التي حاولنا تحليلها من قبل&quot;.</p> <p dir="RTL">وأوضح ديزاير وفريقه خطوات تقنية تحليل الحمض النووي الحديثة التي يجري تطبيقها على بقايا عظام الضحايا المأخوذة من موقع الهجوم.</p> <p dir="RTL">وقال إن التقنية التي أطلق عليها (بروتوكول مركز التجارة العالمي) استخدمت لتحديد ضحايا حوادث قطارات وطائرات وهجمات إرهابية في الأرجنتين وكندا وجنوب إفريقيا وأماكن أخرى.</p> <p dir="RTL">وتنقل الخبراء من طاولة إلى أخرى وهم يشرحون كيف ينظفون العظام ويطحنونها لتصبح مسحوقا يضيفون إليه مواد كيميائية ثم يحفظون العينة في درجة حرارة معينة قبل وضعها في جهاز أبيض كبير للاستخلاص الآلي يسحب أي حمض نووي يمكن استخلاصه.</p> <p dir="RTL">وكلما زاد سحق العظام زادت إمكانية استخلاص الحمض النووي منها.</p> <p dir="RTL">وتضع التقنية الحديثة العظام في وعاء يحوي كمية من النيتروجين السائل، وهو ما يجعلها أكثر هشاشة، ومن ثم يمكن تحويلها إلى مسحوق.</p> <p dir="RTL">وأشاد ديزاير بمكتب الطب الجنائي الذي قرر عام 2001 الاحتفاظ برفات الضحايا متوقعا حدوث تطورات في تحليل الحمض النووي ربما تتيح للعلماء بعد سنوات تحديد هوية الضحايا.</p> <p dir="RTL">&nbsp;</p>