إزالة الصورة من الطباعة

حلقة تناقش توثيق التراث الثقافي غير المادي في السلطنة

<p dir="RTL">مسقط - الرؤية</p> <p dir="RTL">نظَّم مجلس البحث العلمي -مُمثلا بالبرنامج الإستراتيجي للتراث الثقافي العماني- صباح أمس الأحد، حلقة نقاشية بعنوان &quot;توثيق التراث الثقافي غير المادي في السلطنة&quot;، بحضور عدد من الباحثين والمهتمين بالتراث الثقافي العماني من وزارة التراث والثقافة ومجلس البحث العلمي... وغيرهما من الجهات، وذلك بالنادي الثقافي بالقرم.</p> <p dir="RTL">تضمَّن المحور الأول من الحلقة إلقاء نظرة عامة حول مفهوم التراث الثقافي غير المادي، وفقا لما عرفته الاتفاقية الدولية لصون التراث غير المادي للعام 2003م، قدمها ناصر الصوافي من وزارة التراث والثقافة، وفي المحور الثاني تمَّ تناول التوثيق الوطني للتراث الثقافي غير المادي بالسلطنة من حيث الأهمية الثقافية والفكرية لمشاريع التراث الثقافي غير المادي التي تراعيها وزارة التراث والثقافة عند تنفيذها لمثل هذه المشاريع، وفي المحور الثالث تم الحديث حول التوثيق الدولي لعناصر التراث الثقافي غير المادي؛ حيث نجحت السلطنة في إدراج العديد من عناصر التراث غير المادي في القائمة التمثيلية للتراث غير المادي للإنسانية.</p> <p dir="RTL">كما تضمَّنت الحلقة الحديث حول أبرز المشاريع التي تم تنفيذها في مجال التراث الثقافي غير المادي هذا العام، والتطرق لقوائم تسجيل عناصر التراث الثقافي غير المادي في منظمة اليونسكو والمعايير المرتبطة بها، ومدى تواجد عناصر التراث غير المادي العماني في قوائم التسجيل المعتمدة من قبل المنظمة العالمية للتربية والعلم والثقافة &quot;اليونسكو&quot;، والتعريف بأبرز التحديات التي يواجهها العمل في مجال التراث الثقافي غير المادي بشكل عام في السلطنة، قدمها إبراهيم بني عرابة من وزارة التراث والثقافة، وفي ختام الحلقة النقاشية دارت بعض المناقشات والأسئلة من قبل الحضور عن بعض النقاط التي أثارت اهتمامهم.</p> <p dir="RTL">يُذكر أنَّ البرنامج الإستراتيجي للتراث الثقافي العماني في مجلس البحث العلمي، يأتي في إطار الجهود التي يبذلها المجلس للحفاظ على التراث الثقافي العماني؛ بوصفه مادة إستراتيجية لها قيمة تنموية واقتصادية؛ حيث يقوم البرنامج على دراسة مواد التراث الثقافي دراسة علمية بمختلف المنهجيات العلمية الحديثة بُغية الوصول إلى مجموعة من الأهداف الإستراتيجية المرتكزة على مفاهيم القيم والهُوية والأصالة من ناحية ومعايير التنمية والتقنية والمعاصرة من ناحية أخرى؛ ليكون هذا البرنامج رافدا مهما من روافد الخطط الإستراتيجية المتعلقة بالتنمية الوطنية بشكل عام، وبتنمية التراث الثقافي في عمان من ناحية أخرى.</p>