إزالة الصورة من الطباعة

برنامج جديد لإدارة الأعمال التجارية في "عمان للسياحة"

<p style="text-align: right;">مسقط - الرؤية</p> <p style="text-align: right;"><br /> أضافتْ كلية عُمان للسياحة برنامجًا جديدًا ضمن برامجها التعليمية، ابتداء من سبتمبر الجاري، ويمكّن البرنامج الجديد الطلاب من الحصول على شهادة البكالوريوس في إدارة الأعمال التجارية في تخصصي إدارة الخدمات والابتكار وريادة الأعمال، وبدأت الكلية في تلقي طلبات الانضمام والتسجيل.<br /> وقال الدكتور عبدالكريم المغيري عميد كلية عمان للسياحة: من خلال البرامج المعدة خصيصا لتتلاءم مع الطلب المتزايد على صناعة السياحة الواعدة في السلطنة، تعمل كلية عمان للسياحة على توفير سبل ضمان حصول الخريجين على فرص عمل مناسبة، وتوفير المهارات الوطنية المطلوبة لتحقيق رؤية جعل عمان وجهة سياحية عالمية المستوى، تجري إدارتها وفق أعلى المعايير الدولية. وعبر بحث الكلية المستمر عن تقديم البرامج الأكاديمية والتدريبية الحديثة والعصرية، تمكنت كلية عمان للسياحة من توفير العمق والتنوع في برامجها الأكاديمية لتواكب طموحات الطلاب وتوقعات المجتمع.<br /> ولضمان مُلَاءمة مُحتوى البرنامج للاحتياجات المتنامية لتمكين قطاع السياحة العماني من مواكبة معايير صناعة السياحة العالمية، عادلت كلية عمان للسياحة برنامجها بمستويات ومؤشرات برامج الجامعات الدولية التي تقدم برامج مماثلة؛ مثل: جامعة مانشستر وشيفيلد هالام في المملكة المتحدة، وجامعة فيكتوريا في أستراليا، وجامعة كولورادو في الولايات المتحدة الأمريكية.<br /> وتتضمَّن متطلبات الالتحاق لنيل درجة البكالوريوس -درجة مرتبة الشرف- والدبلوم مباشرة -لغير الحاصلين على الشهادة الدراسية من كلية عمان للسياحة- أداءً ممتازًا في اختبار تحديد المستوى الذي تجريه الكلية، والحصول على درجة 5.5 في IELTS أو ما يعادلها في TOEFL، واجتياز المقابلة الشخصية. ويمكن قبول الطلاب الذين أكملوا برنامج التأسيس بنجاح في معهد آخر من مؤسسات التعليم العالي مباشرة في البرامج الجامعية التي تقدمها كلية عمان للسياحة.<br /> وتركِّز إستراتيجيات التعليم والتعلم في كلية عُمان للسياحة على تحفيز التفكير الاستقصائي والتحليلي والإبداعي في العمل لدى الطلاب. ويعد تفاعل الطلاب مع محتوى برامج الكلية أساسيا وحيويًا لتحقيق نتائج البرنامج. وذلك في الوقت الذي تطبق فيه الكلية إستراتيجيها الجوهرية في التعليم، والتي تقوم على تعويد الطلاب على حل المشكلات ودراسات الحالة، فقد تم توظيف مجموعة من المنهجيات لتقديم خبرات تعليمية محفزة ومتنوعة. كما تعتمد الدراسة في الكلية على توجيه الطلاب نحو تحمل مسؤوليات أكبر في دورهم كطلاب جامعيين؛ حيث لا تعتمد الدراسة بالكلية على المناهج النظرية والمحاضرات فقط، وإنما تدرب الطلاب على أن يصبحوا متعلمين مستقلين عبر العمل في مجموعات والحلقات الدراسية والدراسة الذاتية، مع زيادة التركيز على الإبداع والبحث وحل المشكلات وابتكار حلول قابلة للتطبيق.</p>