إزالة الصورة من الطباعة

ركن الطفل بجمعية المرأة بالعوابي يستقبل 100 طالب وطالبة

<p dir="RTL">العوابي - حارث البحري</p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">استقبلَ ركن الطفل &quot;الطفولة التأسيسية&quot; بجمعية المرأة العمانية بولاية العوابي في محافظة جنوب الباطنة 100 طفل، مقسمين على مرحلتي الروضة والتمهيدي.</p> <p dir="RTL">وقالت وضحى بنت سيف الحراصية مديرة ركن الطفل: إنَّ هناك جهودًا بُذلت مع بداية العام الدراسي؛ حيث استقبلتْ الجمعية براعمها الصغار بالحفاوة والترحاب، وقبل ذلك كان الاستعداد مبكرا؛ فقمنا بتجهيز الفصول الدراسية من مستلزمات وأثاث، كما قامت المعلمات بتجهيز الوسائل التعليمية المساعدة في المناهج الدراسية؛ حيث عقدت الإدارة بالجمعية اجتماعا للهيئة التدريسية والإدارية ناقشت خلاله الخطط والأهداف المزمع تنفيذها خلال العام الدراسي.</p> <p dir="RTL">وأضافت الحراصية: بلغ عدد الأطفال المسجَّلين حديثا في ركن الطفل عدد 100 طالب وطالبة، مقسمين على مرحلتين: الروضة والتمهيدي. وسيتمُّ تدريس المنهج العماني المطور في الركن؛ حيث يشمل 12 وحدة مقسمة إلى فصلين دراسيين. مشيرة إلى أنَّ الدراسة ستشمل تحفيظ القرآن، وشرحا مبسطا للمعاني وسردا لقصص الأنبياء.</p> <p dir="RTL">وأضافت مديرة الركن: إنَّ مرحلة رياض الأطفال لها أهمية كبيرة؛ إذ إنَّها تتطلب الاهتمامَ الفائق والرعاية للطفل في مرحلة مهمة من حياته، وهي تتميَّز عن جميع المراحل العمرية للإنسان لأن الطفل في هذه السن لديه القابلية للتعلم واكتساب المهارات وتكوين صداقات. مشيرة إلى أهمية التواصل بين الأسرة وروضة الأطفال، والزيارات الدائمة من الأم للطفل. ولأجل تقوية هذا الجانب، تقوم الجمعية بعقد اجتماعات لأولياء الأمور يتم من خلالها مناقشة جميع الأمور المتعلقة بالطفل، وتوضيح مسؤوليات كلٍّ من الأسرة والجمعية، وكيف السبيل للارتقاء بمستوى الطفل وتهيئته التهيئة الصحيحة.</p>