إزالة الصورة من الطباعة

الفساد يمنع لولا دا سيلفا من خوض سباق الرئاسة البرازيلي

<p dir="RTL">الرؤية &ndash; الوكالات</p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">قضت أكبر محكمة انتخابية في البرازيل بحرمات الرئيس السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا من خوض الانتخابات الرئاسية هذا العام بسبب إدانته بالفساد<span dir="LTR">. </span></p> <p dir="RTL">ويزيل الحكم بعض الشكوك التي تحوم حول الانتخابات البرازيلية الأكثر غموضا منذ عقود رغم أن محامين عن لولا قالوا إنهم سيستأنفون أي قرار ضده أمام المحكمة العليا<span dir="LTR">. </span></p> <p dir="RTL">وبعد قرار المحكمة، أعلن حزب لولا دا سيلفا أنه &quot;سيناضل بكل الوسائل المتاحة&quot; لترشيح الرئيس الأسبق للرئاسة مجددا<span dir="LTR">.</span></p> <p dir="RTL">وأصدر الحزب بيانا جاء فيه: &quot;سنقدم كلّ الطعون أمام المحاكم للاعتراف بحقوق لولا المنصوص عليها في القانون والمعاهدات الدولية التي صدّقت عليها البرازيل وسندافع عن لولا مع الشعب في الشارع<span dir="LTR">&quot;.</span></p> <p dir="RTL">ويؤكد أنصار الرئيس الأسبق أن رفض ترشّحه &quot;يجرّد&quot; الانتخابات من ديمقراطيتها، وسط تأكيد لولا دا سيلفا أنه كان ضحيّة مكيدة سياسية بهدف منعه من الحكم لولاية ثالثة<span dir="LTR">.</span></p>