إزالة الصورة من الطباعة

مشرف إلكتروني في حافلات "أجيال الباطنة" بصحم

<p style="text-align:right">صحم - الرؤية</p> <p style="text-align:right"><br /> وقَّعت مدرسة أجيال الباطنة، وشركة تيار للأنظمة، اتفاقية لتوفير وتطبيق نظام المشرف الإلكتروني على حافلات مدرسة أجيال الباطنة.. ويدير المشروعين طاقمٌ عمانيٌّ بالكامل ضمن المشروعات المستفيدة من برنامج خزان لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.<br /> ويدير شركة تيار للأنظمة المهندس عدنان الشعيلي، الذي طور تطبيق المشرف الإلكتروني، وتستخدمه حاليا العديد من المدارس الخاصة لضمان سلامة الطلاب في الحافلات المدرسية. أما مدرسة أجيال الباطنة التي تقع في ولاية صحم فتمتلكها رائدة الأعمال موزة بنت علي الدرمكية، التي استطاعت أن تؤسس المدرسة بمعايير ذات جودة عالية؛ أهلتها للنمو والتطور وكسب ثقة أولياء الأمور في ولاية صحم والولايات المجاورة.<br /> وتمَّ اختيار مدرسة أجيال الباطنة لتكون من ضمن المشروعات المستفيدة من برنامج خزان لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة هذا العام، ويعد برنامج خزان لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة أحد برامج الاستثمار الإجتماعي لشركة بي.بي-عمان، ويديره وينفذه صندوق تنمية مشروعات الشباب (شراكة). وقد استفادت مدرسة أجيال الباطنة من خلال البرنامج في كيفية صياغة التقارير المالية وتعزيز الخطة التسويقية وتطوير إدارة المشروع.<br /> وقالت موزة الدرمكية: إن ما يميز مدرسة أجيال الباطنة عن المدارس الأخرى أنها تبحث كل سنة دراسية عن فكرة تميزها عن منافسيها؛ ففي العام الدراسي الجديد 2018/2019 تم التعاقد مع شركة &quot;تيار للأنظمة&quot; لتطبيق نظام المشرف الإلكتروني على جميع حافلاتها، لتصبح أول مدرسة تطبق هذا النظام على مستوى المحافظة. يُشار إلى أن المشرف الإلكتروني هو نظام مبتكر يحول الحافلات المدرسية العادية إلى حافلات ذكية لضمان سلامة الأطفال في الحافلة.<br /> وشكرتْ الدرمكية إدارة بي.بي-عمان وشراكة على اختيارها للانضمام إلى برنامج خزان لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة؛ حيث قام المختصون من خلال البرنامج بتقييم المشروع وتحديد مجالات التحسين والتطوير. وأضافت: نثمن المتابعة المستمرة التي نلقاها من شراكة للتأكد من تطبيق أفضل الممارسات ولمساعدة المشروع على تحقيق أهدافه، وفي إطار سعينا المستمر لتطوير إمكانيات المدرسة، نخطط في المستقبل القريب لإنشاء مبنى خاص للمدرسة حسب مواصفات وزارة التربية والتعليم، وسيستقطب المبنى الجديد الطلاب من جميع المدن والقرى في ولاية صحم.</p>