إزالة الصورة من الطباعة

رواد أعمال: "الزبير للمؤسسات الصغيرة" يترجم حجم الدعم المقدم من القطاع الخاص

<p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">مسقط - الرؤية</p> <p dir="RTL">&nbsp;</p> <p dir="RTL">أشاد رواد أعمال وأصحاب مشاريع صغيرة ومتوسطة بالدعم المُقدم من مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة لهم، مؤكدين أن نجاح أي مشروع تجاري لن يتأتى دون إرادة وعزيمة مع التسلح بالأمل والطموح من أجل اكتساب المعرفة.</p> <p dir="RTL">وقالوا إن مركز الزبير يساعد رواد الأعمال على تحقيق النجاح في مشاريعهم الخاصة، من خلال توفير العديد من الخدمات التي تساعد رواد الأعمال على النهوض بمشاريعهم التجارية وبمساعدة من قبل مجموعة من المستشارين الاقتصاديين المتخصصين في ريادة الأعمال؛ حيث يضعون خلاصة خبرتهم في هذا المجال من أجل تقديم خدماتهم لرواد الأعمال ووضع الحلول الناجعة والخطط المناسبة لتطوير مشاريعهم التجارية. وأضافوا أنَّ المركز يمثل حلقة وصل بين أعضائه&nbsp;والمؤسسات الرائدة في السوق المحلي من إجل إيجاد فرص عمل جديدة وعقود تجارية لرواد الأعمال والذي بدوره سوف يسهم في تعزيز حضورها في السوق المحلي.</p> <p dir="RTL">وقالت عالية بنت عبدالله بن حمد النبهانية صاحبة مؤسسة الروائع الشامخة بولاية نزوى: &quot;بدأت في مشروعي منذ عام 2013 بإنشاء حظيرتين، وفي عام 2015 التحقت بمركز الزبير للمؤسسات الصغيرة مما أهلني للفوز في برنامج الدعم المباشر لعام 2016. من خلال التعاون مع المستشارين بمركز الزبير للمؤسسات الصغيرة وعن طريق النصح والإرشاد والمشاركة في الورش التدريبية في كيفية إدارة المشاريع ومن خلال دراسة الجدوى تم توجيه الاستفادة من منحة برنامج الدعم المباشر في إنشاء الحظيرة الأولى والتي تتمتع بمواصفات وتكنولوجيا عالية في يناير من عام 2017&quot;. وأضافت أنه في بداية عام 2018 سهل مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة توقيع اتفاقية مع صندوق رفد من أجل تمويل تدشين حظيرة أخرى والذي بدوره ساهم في ارتفاع إنتاج المؤسسة بأضعاف الإنتاج السابق وبنسبة تصل إلى أكثر من 280% مقارنة بالحظائر التقليدية&quot;. وبينت النبهانية أن أنشطة مؤسسة الروائع الشامخة ترتكز على تربية وبيع الدواجن بهدف خدمة المجتمع وتحقيق الأمن الغذائي والمساهمة في سد احتياجات السوق المحلي من الدواجن الطازجة. وأكدت أن النجاحات التي حققها مشروع الروائع الشامخة اعتمدت بشكل ملموس على نتيجة دور مركز الزبير في تقديم النصح والدعم المالي والفني؛ حيث كان الشق المالي تقديم منحة من المركز ضمن برنامج الدعم المباشر في نسخته الثالثة وتسهيل توقيع الاتفاقية مع صندوق رفد من أجل تمويل إنشاء الحظيرة الأخيرة وتسهيل تمويل شراء شاحنة متخصصة في حفظ وسلامة الأغذية وبأسعار تفضيلية.</p> <p dir="RTL">وقال عادل بن سويد العبري صاحب ومؤسس مشاريع المد الوطنية &quot;يونيبوتس&quot; إن مشروعه من المشاريع التي تختص بالقطاع السياحي من خلال توفير خدمات تختص بالقطاع السياحي للمواطنين والمقيمين على أرض السلطنة وخصوصا من المهتمين بمجال الرياضة المائية وذلك من أجل ممارسة هوايتهم في هذا المجال مثل الدراجات المائية والتزلج على الماء، مشيراً إلى أنَّ المشروع انطلق منذ عام 2001 وموقعنا الرئيسي في مرسى الموج، بمحافظة مسقط، وفي عام 2015 فزت بجائزة الدعم المباشر والمقدمة من مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة. وأضاف العبري أنه&nbsp;من خلال الدعم والإرشاد من قبل المستشارين في مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة سهل المركز وبالتعاون مع صندوق رفد والشركة العمانية العالمية للمعدات البحرية شراء مجموعة جديدة من الدراجات المائية &quot;جت سكي&quot; للمشروع، كما سهل مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة توقيع اتفاقية بين منتجع شانجريلا في بر الجصة ويونيبوتس لتكون المشغل الحصري لمنشآت ومرافق الرياضات المائية في المنتجع وفندق البندر من أجل تقديم خدماتها لزوار وقاطني شانجريلا وبر الجصة.</p> <p dir="RTL">ومن جانبه، أكد رائد الأعمال ناصر بن صالح البرومي صاحب مؤسسة مشاريع البرومي الوطنية&nbsp;في ولاية إزكي وأحد أعضاء مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة أن مشروعه المتخصص في&nbsp;بيع عسل النحل العماني بنوعيه السدر والسمر المعروف بطعمه المميز ومذاقه المتفرد، حقق نجاحا كبيرا سواء داخل الولاية أو خارجها، مشيرا إلى أن نجاح أي عمل يتحقق بالإرادة والعزيمة ودعم المجتمع المدني والجهات الحكومية والخاصة. وأوضح البرومي أن مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة كان له دور محوري في النجاح المتحقق من خلال تقديمه مجموعة متنوعة من الأفكار والنصائح والتوجيهات. وقال البرومي: &quot;إن فوزي في برنامج الدعم المباشر كان خطوة هامة في مسيرة تطور مشروعي حيث تمكنا من تصميم وتدشين العلامة التجارية لعسل البرومي ونعمل حاليًا على التغليف والتعبئة والسعي الى وصول المنتج بتغليفه وتسويقه إلى مستويات تليق بأكبر الأسواق&quot;. ولفت البرومي إلى أن مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة نظم رحلة تعريفية لحضور الدورة الخامسة والأربعين لمؤتمر إبيمونديا لتربية النحل والذي يعتبر أحد أهم المعارض العالمية المتخصصة في تربية نحل العسل وذلك كان بهدف الإطلاع على التجارب العالمية والحصول على المعلومة والتعرف على آخر التطورات العلمية في مجال تربية النحل وإنتاج العسل. وقال أتمنى في المستقبل إنشاء مصنع للعسل العماني من أجل تغطية السوق المحلي وتصديره إلى الأسواق العربية والعالمية، كما أطمح إلى إدخال العسل في تصنيع المواد الغذائية والتجميلية لما له من فوائد غذائية وصحية كبيرة.</p> <p dir="RTL">أما رائدة الأعمال كاذية بنت حامد النبهانية مؤسسة ومديرة مدرسة جنائن الحمراء الخاصة في ولاية الحمراء، فقد قالت: &quot;إن مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة ساهم بشكل كبير في النجاح الذي وصلت إليه الآن أعطاني الثقة والعزيمة والدعم الفني والمالي والمعنوي فكنت كل خطوة أخطوها أتواصل مع المستشارين في المركز من أجل الحصول على التوجيهات والاستشارات المفيدة&quot;. وأضافت النبهانية: &quot;منذ تأسيس المدرسة واجهت العديد من الصعوبات والتحديات والتي لم تعق مشواري أو تخفف من عزيمتي اتجاه مشروعي ومن أهم تلك الصعوبات عدم الحصول على الدعم المالي والتأخير في الحصول على بعض التصاريح والموافقات، ومن خلال دور مركز الزبير للمؤسسات الصغيرة والذي أقدم له الشكر والتقدير ساهم في إنجاح مشروعي وذلك بعد فوزي في ببرنامج الدعم المباشر لعام 2015، فقد كانت الاستفادة أكثر من المتوقع وهذا ليست كلاما أضعه من باب الرضا فقط، وإنما هي حقيقة ملموسة وواقعية حظي بها مشروعي من ضمن الخدمات التي يقدمها مركز الزبير لكافة أعضائه&quot;.</p> <p dir="RTL">ووجهت النبهانية النصح إلى رواد الأعمال المقبلين على فتح مشاريعهم الخاصة، بضرورة إجراء دراسة الجدوى للمشروع والتواصل مع أصحاب الخبرة في مجال ريادة الأعمال والصبر والعزيمة والإرادة القوية مهما واجهته من تحديات وعراقيل يستطيع الشباب تحويل أفكارهم إلى مشاريع. وتابعت قائلة إنه يتعين على رائد الأعمال أن يتحلى بالثقة بالنفس واختيار قدوة له في مشروعه التجاري، وإيجاد شخص يساعده بتقديم النصح والإرشاد، وامتلاك الصبر والمنطق والمتابعة وعدم الاستسلام فضلا عن البعض من المخاطرة المطلوبة، وبناء علاقات اجتماعية واتصالات في سبيل تحقيقيها وتحويلها الى واقع ملموس، والعمل على بناء التوازن في العمل وبناء الصورة المثالية حول المشروع.</p>