إزالة الصورة من الطباعة

زيارات ميدانية لإطلاع رجال الأعمال على مقومات البيئة الاستثمارية في "اقتصادية الدقم"

الدقم - الرؤية

نظَّمت هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم زيارة تعريفية للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، لعدد من رجال الأعمال والاقتصاديين؛ للاطلاع على البيئة الاستثمارية والصناعية بالمنطقة، وما تشهده من مشاريع متنوعة في مختلف القطاعات؛ ضمن فعاليات "مؤتمر عمان للمناطق الصناعية"، الذي جاء ليستعرض تجربة السلطنة في القطاع الصناعي، والفرص الاستثمارية المتاحة في المناطق الحرة.

وشملتْ الزيارة مبنى هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم؛ للتعرف عن قرب على ما تقدمه المحطة الواحدة من خدمات وتسهيلات في إجراءات المستثمرين والمنتفعين، وما تقدمه المنطقة من حوافز في نظام الانتفاع بالأراضي...وغيرها من الخدمات. وقدم المختصون بالهيئة شرحا وافيا وقوفا على المخطط الشامل للمنطقة ورد استفسارات ومداخلات المشاركين في الزيارة.

وشمل برنامج الزيارة الاطلاع على مشروع شركة عمان للحوض الجاف وما يتمتعه المشروع من أهمية اقتصادية في المنطقة، وما يقدم من خدمة في صيانة السفن التجارية والعسكرية بكافة أنواعها وأشكالها، وأبدوا إعجابهم بهذا المرفق الكبير والحيوي، وما يشكله من أهمية خدمية قبالة ساحل بحر العرب.

وشملت الزيارة كذلك ميناء الدقم للاطلاع على مرافقة المكتملة والأرصفة، وكذلك المرافق التي هي قيد الإنشاء، وما سوف يقوم به الميناء من دور محوري تعزيز التنمية في المنطقة الاقتصادية خلال المرحلة القريبة المقبلة. وخلال الجولة، تمت زيارة منطقة الصناعات البتروكيماوية، ومشروع مصفاة الدقم، ومصفاة سيباسك، وتعرفوا على أهمية المصفاة ومنتجاتها ومراحل العمل فيها. وزار المشاركون مشروع شركة وان فانج عمان، وحي صاي، وقرية النهضة للخدمات، وفندق كراون بلازا الدقم...وغيرها من المشاريع.

وقالت يونج هي لي المدير العام وكالة الترويج التجاري والاستثماري الكورية: مثل هذه الزيارات تلعب دورا مهما في تقريب المستثمرين ورجال الأعمال من بيئة الأعمال في المنطقة، وكذلك التعرف من خلال المعاينة على المزايا التي تتمتع بها هذه المنطقة الجميلة من عُمان. وقد لاحظنا أن المشاريع في تنامٍ مستمر، وكذلك الجنسيات متعددة، والعمال من جميع الدول، وهذا مؤشر على مستقبل باهر للمنطقة.

وقال آرسلان درهكام عضو ورئيس في الجامعة الدولية الإيرانية: هذه زيارتي الأولى للسلطنة، ولم أتوقع أن تكون السلطنة بهذا المستوى من التطور والتقدم. تكوَّنت لدي العديد من الانطباعات المميزة لنمط وأسلوب العمانيين. وأتوقع أن تشهد بيئة الأعمال تقدما كبيرا خلال الفترة المقبلة؛ بسبب جودة المناخ الاستثماري، وهنالك فرصٌ عديدة تتمتع بها السلطنة بشكل عام والمنطقة الاقتصادية بالدقم بشكل خاص، كما يتميز الميناء بموقع إستراتيجي يخدم الأعمال في المنطقة، ويمكن من خلاله دخول جميع أسواق العالم، كما يمكن أن يكون بمثابة بنك للمواد البترولية والكيماوية لتزويد الأنشطة التجارية على البحر النشط بالحركة التجارية والملاحية.

وقال براناي برادان المدير العام لشركة سيماك الهندية: إن الزيارة تأتي ضمن جهود الهيئة لتعريف المهتمين والمشاركين في مؤتمر "عمان للمناطق الصناعية"؛ بما تشهده المنطقة الاقتصادية من مشاريع عديدة، وما تقدمه من مزايا وحوافز للمستثمرين. أعمل حاليا مع العديد من المشاريع في الدقم؛ أبرزها: مشروع مصفاة سيباسك، ومشروع الهند الصغيرة، إلى جانب التعاون مع مشروع كروة موتورز ومشروع أبونبيل السمكي. وبالتجربة، أستطيع القول إنَّ المنطقة غنية بالفرص الاستثمارية الناجحة، وفي اعتقادي أن المنطقة خلال السنوات الخمس المقبلة ستكون من أنجح المدن؛ لما تتميز به من موقع مطل على جميع الموانئ المهمة، وكذلك ستخدم بأنشطتها اللوجستية الدول الخليجية والإفريقية وشبه القارة الهندية.