إزالة الصورة من الطباعة

20 مارس .. التشغيل التجاري لمبنى المسافرين الجديد بمطار مسقط الدولي

 مسقط - الرؤية

أعلنت وزارة النقل والاتصالات أنَّ موعد التشغيل التجاري لمبنى المسافرين الجديد بمطار مسقط الدولي سيكون يوم الثلاثاء  20 مارس 2018م، وعليه سيتم نقل جميع الرحلات الجوية القادمة والمغادرة من المطار الحالي إلى المطار الجديد حسب التوقيت المناسب لذلك في ذلك اليوم.

ودعت الوزارة كافة الجهات ذات العلاقة لاتخاذ الترتيبات اللازمة لضمان الانتقال السلس للعمليات وحركة المسافرين بالمطار الجديد.

وفي هذا الصدد، أكد معالي الدكتور أحمد بن محمد بن سالم الفطيسي ـ وزير النقل والاتصالات أنَّ الوزارة وشركاءها الإستراتيجيين جاهزون لتشغيل مبنى المسافرين الجديد بمطار مسقط الدولي بعد التأكد النهائي من جاهزية جميع الأنظمة من خلال التجارب التشغيلية التي أجريت خلال الفترة الماضية والتي بلغت نحو (32) تجربة من أصل (43) تجرية تشغيلية لأكثر من (10) مرافق/أنظمة، وبمشاركة ما يقارب (6200) متطوع من المواطنين والمقيمين، ومحاكاة أكثر من (500) رحلة سواء كانت مغادرة أو قادمة وذلك بالتعاون بين فريق الجاهزية التشغيلية بالشركة العمانية لإدارة المطارات وشرطة عُمان السلطانية والطيران العُماني وشركات المناولة الأرضية.

حيث تم رصد جميع الملاحظات في تلك الرحلات التجريبية والوقوف عليها وذلك من أجل تفاديها عند التشغيل الفعلي للمطار سواء في مسار المسافرين أو التعامل مع الأنظمة في إجراءات السفر ومناولة الأمتعة والفحص الفني أو غيرها من المتطلبات اللازمة للسفر بهدف الانتقال إلى المطار الجديد بكل أمان وفعالية وبخطى مدروسة، وستستمر التجارب التشغيلية المتبقية حتى فترة قصيرة من موعد التشغيل التجاري المعلن.

وأضاف معاليه أنَّ مطار مسقط الدولي الجديد يُعد نقطة اتصال محورية مع العالم وصرحاً من صروح الدولة العصرية التي أرادها مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ للسلطنة، كما يُعد رافداً مهماً للاقتصاد الوطني في ظل النمو اللافت الذي يشهده قطاع الطيران المدني والقطاعات الأخرى، وسيوفر المطار الجديد خدمات ميسرة ومريحة للمسافرين بتقنيات حديثة في مختلف أوجه خدمات السفر.

مشيراً معاليه إلى أن تشغيل مبنى المسافرين الجديد يأتي مكملاً لافتتاح المرحلة الأولى من مشروع مطار مسقط الدولي والتي كانت في ديسمبر 2014م، وشملت على مدرج الطائرات بطول (4) كم وعرض (75) متراً والذي يستوعب أضخم الطائرات في العالم من الجيل الجديد للطائرات (إيرباص وبوينغ)، برج للمراقبة ومجمع الأرصاد والملاحة الجوية المجهز بأفضل التقنيات العالمية الحديثة بالإضافة إلى مبنى الهيئة العامة للطيران المدني.

وثمن معالي الدكتور وزير النقل والاتصالات الجهود المقدرة التي بذلها القائمون على إنجاز هذا المشروع الوطني الكبير من كل من وزارة النقل والاتصالات والهيئة العامة للطيران المدني وشرطة عمان السلطانية والشركة العمانية لإدارة المطارات والطيران العماني والمقاولين والاستشاريين وجميع الجهات الأخرى العاملة معهم.