إزالة الصورة من الطباعة

"مكتبة السندباد للأطفال" تشارك في "ملتقى القراءة" بالخابورة.. وإشادات بالكتب والجلسات القرائية

 

الخابورة- الرؤية

شاركت مكتبة السندباد المتنقلة للأطفال، إحدى المبادرات الثقافية لجريدة الرؤية، في فعاليات ملتقى القراءة الثاني الذي أقيم في مجلس الغيزين العام بولاية الخابورة بمحافظة شمال الباطنة.

وقدم فريق مكتبة السندباد حلقة قرائية للأطفال، كما تم تنظيم جولة للمشاركين في الملتقى دخل حافلة المكتبة؛ حيث تم استعراض أبرز الكتب التي تحتويها المكتبة، علاوة على تقديم مجموعة من الكتب للأطفال تشجيعا لهم على المطالعة وقراءة الكتب.

ونظم الملتقى فريق الغيزين الرياضي الثقافي، ممثلا في اللجنة الثقافية، وذلك إيماناً منه بدور القراءة في رقي المجتمعات وأهميتها في تربية وصقل خبرات الأجيال. ورعى الملتقى المكرم الشيخ الدكتور نبهان بن سيف اللمكي عضو مجلس الدولة، بحضور الدكتور عامر بن محمد العيسري خبير تربوي ومدير التعليم قبل المدرسي بوزاة التربية والتعليم، والدكتور سالم بن خلفان الخايفي نائب رئيس اتحاد الجامعات الدولي، وسط تفاعل كبير من مختلف أبناء ولاية الخابورة.

وأقيم ضمن الملتقى معرض الغيزين للكتاب، بمشاركة مكتبة السندباد، وكل من مكتبة الغيزين العامة ومكتبة الآفاق الإسلامية، ومكتبة "دار العلم 4"، بحضور وتفاعل مجموعة من طلاب وطالبات مدارس بلدة الغيزين.

وتضمن الملتقى- الذي استمر على فترتين صباحية خصصت للرجال والطلاب ومسائية للنساء والطالبات- عددا من أوراق العمل؛ حيث قدم الدكتور عامر العيسري الخبير التربوي ومدير التعليم قبل المدرسي بوزارة التربية والتعليم ورقة عمل بعنوان "التنمية اللغوية والأدبية لدى الأطفال"، ركز فيها على التنمية اللغوية للأطفال في مرحلة الطفولة المبكرة، من خلال توضيح أهمية هذه المرحلة وضرورة الاهتمام بتنمية لغة الأطفال. واستعراض العيسري خلال الورقة، مراحل نمو الطفل منذ الولادة مرورا بمراحل الصراخ والبكاء  والإيماءات، إلى أن يبدأ في نطق الكلمة والجملة مع توضيح العوامل التي يمكن أن تؤثر في تنمية لغة الأطفال مثل الأسرة والمدرسة والإعلام والمجتمع والأدوار التي ينبغي القيام بها من أجل الاستفادة من خصائص الأطفال في كل مرحلة والعوامل المؤثرة عليها من أجل تحقيق النمو اللغوي المطلوب للأطفال.

وتطرقت ورقة العمل أيضا إلى التنمية الأدبية لدى الأطفال، من خلال تقديم أدب الأطفال المناسب لهم من قصص مصورة وحكايات وأشعار وأناشيد ومسرحيات واستخدامها بالشكل الأمثل في البيت والمدرسة لتطوير اللغة ومهارات الاستماع والتعبير والقراءة والكتابة.

وقدم الدكتور سالم الخايفي نائب رئيس إتحاد الجامعات الدولي ورقة تحدث فيها عن أهمية تعليم القراءة وقراءة القرآن الكريم في سهولة التحصيل الدراسي وعلى أن الضعف أو التأخر القرائي هو سبب رئيس لكثير من مشكلات التعلم.

وفي ختام فعاليات الملتقى، قام راعي المناسبة بمعية الشيخ أحمد بن سعيد الحوسني رئيس الفريق بتكريم المشاركين.