إزالة الصورة من الطباعة

الفنان مدين مسلم: الأغنية العمانية تعاني من غياب الاهتمام الإعلامي

الرُّؤية - ناصرالعبري

أكَّد الفنان مدين مسلم أنَّ الأغنية العُمانية تُعاني من عدة مشكلات؛ أهمها: يتعلق بنقص الدعم للارتقاء بمستوى ما يُقدَّم، إضافة إلى عدم وجود اهتمام إعلامي كافٍ أو تركيز من شركات الإنتاج الموجودة بكثرة على تقديم منتج غنائي جيد، ولم يعد أمام الفنان العُماني سوى أن يعتمد على نفسه في كل شيء. وأشار إلى أنَّ هذه المشكلات تمَّ عرضها على الجهات المختصة ولم يكن هناك أي رد فعل أو اهتمام.

وحول شركات الإنتاج، قال الفنان مدين مسلم: كانت في السابق تهتم بالأغنية، ولكن أين هي الآن؟ اختفت وكأنها لم تكن، أين شركة سابكو؟ أين شركة هالي؟ أين شركة العزاوي؟ وغيرها ذهبت أدراج الرياح. الآن الشركات الموجودة لا تهتم بالفنان العماني.

كيف نُريد أن نصل بالأغنية العمانية إلى جمهورها بدون دعم أو مساندة؟! حتى الهيئة العامة للإذاعة والتليفزيون لم تعد مهتمة بالأغنية العمانية مثلما كانت في السابق، حيث كنا نجد الفنان العُماني على شاشة التليفزيون في كل البرامج الفنية، والآن لم يعد التليفزيون يتذكره إلا في المناسبات الوطنية فقط مثل العيد الوطني فقط، يعني مثلا العيد الوطني السادس والأربعين المجيد تواصلوا معنا من التليفزيون وأخبرونا أنهم سوف يصورون 5 أغانٍ وطنية فقط لـ5 مطربين، وفي النهاية نتصل بهم ولا أحد يرد على الهاتف، فهل هذا هو الاهتمام اللائق بالفنان والأغنية العمانية؟ هل هذا هو تقديرهم واحترامهم للفنان الذي أمضي في الفن أكثر من 30 سنة؟ أتمنى من المسؤولين في الهيئة أنْ يتلقوا هذا الكلام على أنه عتاب؛ فهذه هي الحقيقة أرجو أن يتقبلوها برحابة صدر.

وأكمل بقوله: الإعلام العماني مُقصِّر كثيراً تجاه الفنان العُماني، ولم يعد مُهتمًّا به مثلما كان في السابق، وللأسف الشديد هناك مُحاباة في تصوير الأغاني؛ سواء كانت وطنية أو عاطفية، ومن لا يريدون التصوير معه، فلديهم الكثير من الأعذار التي يمكن أن يسوقوها إليه.. وأضاف: نحن مطالبون بالمحافظة على ألحاننا وإيقاعاتنا التراثية والتغني بها، والكل يعرف أنَّ عمان الحبيبة زاخرة بالألحان والإيقاعات الجميلة إذا تواجد الملحِّن المبدع الذي يمكنه توظيف هذه الألحان في قالبٍ جديدٍ، شرط المحافظة على الطابع المحلي للأغنية، إذا نجحنا في ذلك سيكون للأغنية العمانية شأن كبير في الخليج والوطن العربي. وأكمل بقوله: الأغنية العمانية موجودة على الخارطة الخليجية، موجودة وبخير ولها سمعة طيبة، والدليل أنَّ هناك الكثيرَ من الفنانين الخليجيين تغنوا بأغانينا ونجحوا فيها، إلا أننا نريد الدعم والاهتمام من ذوي الاختصاص.

وعن الجيل الجديد، قال مسلم: توجد أصوات جميلة في السلطنة لا ننكر، إلا أنَّ بعضَ هذه الأصوات بحاجة لصقل وتدريب ودعم، إضافة لأهمية المحافظة على الهوية العمانية والابتعاد عن التقليد، وتوفير الدعم والرعاية، إذا تحقق كل ذلك سيصبح من السهل على الأغنية العمانية أن تصنع لها مساحة كبيرة على خارطة الغناء العربي، وأتمنى لهم التوفيق في المستقبل وسوف نكون معهم وندعمهم ونشد على أياديهم بشرط البعد عن الغرور، ولا يجب أن يظن من غنى أغنية أو أغنيتين أن الوصول للشهرة سهل.