إزالة الصورة من الطباعة

"شل" تطلق برنامجًا لتزويد المدارس الحكومية بالطاقة الشمسية ضمن "هدية الوطن"

الرؤية- نجلاء عبدالعال

كشفت شركة شل عمان أمس عن تفاصيل النسخة الخامسة من مشروعها "هدية للوطن"، ويشمل المشروع مبادرتين أساسيتين؛ تتضمن الأولى إطلاق شل لمشروع نشر الطاقة الشمسية في مدارس عمانية حكومية، وتنفذه مؤسسات صغيرة ومتوسطة محلية.

وقد فتحت الشركة الباب لجميع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العمانية المختصة في هذا المجال أو القادرة على التخصص فيه للمشاركة في تنفيذ المشروع. بينما تشمل المبادرة الثانية تنقيح برامج انطلاقة الحالية في السلطنة والتي لا تزال تثبت نجاحها منذ إطلاقها في عام 1995.

وخلال مؤتمر صحفي أُقيم في فندق كراون بلازا مسقط أمس، قال كريس بريز المدير العام رئيس شركة شل للتنمية- عمان: "يعد مشروع ألواح الطاقة الشمسية في المدارس الأول من نوعه في السلطنة؛ حيث يهدف المشروع إلى التوعيّة بأهمية الطاقة الشمسية كونها تساعد على تلبية الطلب الحالي على الطاقة الكهربائية والتي يتم توليدها في الوقت الراهن باستخدام الديزل أو الغاز". وأضاف: "بالاستعانة بمقاولين عمانيين للمساعدة في تنفيذ مشروع تثبيت ألواح الطاقة الشمسية، فإننا نساهم كذلك في عملية نقل الطاقة والاقتصاد في السلطنة إلى مرحلة متقدمة وذلك من خلال بناء قاعدة لتطوير وتنفيذ مشاريع الطاقة الشمسية الصغيرة، كما أننا نساعد على تعزيز التوعية بأهمية العلوم والتكنلوجيا والاختراع وريادة الأعمال بين أوساط الشباب العماني وكذلك التوعية بمستقبل نقل الطاقة في السلطنة".

أمّا الجزء الثاني من مشروع "هدية للوطن" فسيركز على تطوير برنامج شل إنطلاقة في السلطنة ليتناسب مع المتطلبات المتنامية لرواد الأعمال العمانيين. وكانت السلطنة أول دولة في الشرق الأوسط على الإطلاق قامت بتدشين برنامج "شل إنطلاقة" في عام 1995. وبفضل نجاح هذا البرنامج، تخرج أكثر من 10000 عماني وعمانية ليصبح عدد كبير منهم رواد أعمال ناجحين. وسيعمل برنامج شل إنطلاقة المطوّر على توسيع خدمات الدعم الحالي لأصحاب المشاريع ليشمل أيضًا المساعدة في تأسيس الأعمال التجارية الجديدة وتقديم الدعم للخريجين.

من جانبه، قال إرشاد اللواتي الرئيس التنفيذي لشركة شل العمانية للتسويق إنّ برنامج انطلاقة ساعد على تأسيس حوالي 1600 عمل تجاري في السلطنة، وتمويل 30 مؤسسة من المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتوظيف 900 شخص؛ 32% تقريبًا من هؤلاء الموظفين هم من العمانيين. وسيستمر برنامج انطلاقة المطوّر في التركيز على مساعدة أصحاب الأعمال في تأسيس أعمالهم التجارية، وبالتالي المساهمة في تحقيق رؤية السلطنة "عمان 2020".

وأوضح اللواتي أنه انطلاقاً من اهتمام والتزام شركة شل بتعزيز قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في السلطنة، ولتعزيز استدامة الطاقة ونشر التوعية في هذا الجانب ضمن المناهج التعليمية، فقد أعلنت شل أنّها ستطلق مشروعها التجريبي لاستخدام الطاقة الشمسية في عدد مختار من المدارس الثانوية في مختلف محافظات السلطنة. وسوف يتم اطلاق المشروع كمرحلة أولية في عام 2016 في 4 مواقع تجريبية بولايات البريمي ونزوى وصلالة ومسقط، وسيتم في غضون 5 سنوات تطبيق المشروع بشكل تدريجي في مدارس الذكور والإناث في مختلف محافظات السلطنة.

وطرحت شل مبادرة "هدية للوطن" لأول مرة في العام 1995 بمناسبة الاحتفال الـ25 بيوم النهضة المباركة، وبموجب هذه المبادرة تقوم الشركة بتقديم مساهمة هامة للوطن كل 5 سنوات. وتعد هذه المبادرة بمثابة تعبير عن امتنان وتقدير شركة شل للسلطنة التي تعمل فيها منذ العام 1937.

وقدمت شل مشاريع قيّمة للوطن من بينها برنامج انطلاقة، وتأسيس مركز الدراسات الكربونية بالواقع الافتراضي بجامعة السلطان قابوس، وتبعه طرح كرسي السلطان قابوس بجامعة السلطان قابوس، بالإضافة إلى هدية بمبلغ 10 ملايين دولار أمريكي لتأسيس صندوق مشاريع انطلاقة الذي يُعرف حاليا باسم صندوق "نمو عمان". وفي عام 2010، تم دمج مشروع "هدية للوطن" مع برنامج انطلاقة وصندوق مشاريع انطلاقة في برنامج واحد باسم "شل إنطلاقة"، والذي يعد بمثابة المحطة الواحدة لأصحاب المشاريع الخاصة الراغبين في الحصول على الدعم المالي اللازم لمشاريعهم والاستفادة من خدمات التطوير والاستشارات الأخرى ذات الصلة. ويتم اختيار مشاريع "هدية للوطن" بكل عناية حيث يتم إشراك خبراء من شركة شل ومتخصصين آخرين من خارج الشركة ممن لديهم المعرفة الواسعة بالسلطنة والخبرة الكافية بمسائل الاستثمار الاجتماعي.