إزالة الصورة من الطباعة

فاطمة الكندية: الإصرار على ممارسة المواهب يحقق الذات.. وأطمح بالعمل كمدربة في الفروسية

مسقط - سالم الشعيلي

أكدت فاطمة بنت سليمان بن ناصر بن عبد الله الكندية، أن الإصرار على ممارسة المواهب يحقق الذات، وينمي القدرات الكامنة في الشخصية، معربة عن أملها في أن تصبح ذات يوم مدربة في مجال الفروسية، التي تعشقها.

والكندية من مواليد 1995، وتقطن في ولاية العامرات بمحافظة مسقط، ترعرعت في أسرة متعلمة محبة للعلم، وتمتلك العديد من المواهب مثل التقديم والإلقاء والتمثيل وركوب الخيل، والآن تعشق التزلج على الجليد.

وقالت الكندية إنها تعلمت علوم القرآن الكريم في مدرسة الإيمان لتحفيظ القرآن، وبعد ذلك تعلمت في مدرسة مواليد عصر النهضة في المرحلة الابتدائية، وعشقت الإلقاء والتقديم في تلك المدرسة، فكانت الطالبة المثالية والمميزة في المدرسة، بعد ذلك انتقلت إلى مدرسة زينب الأسدية ومن هنالك بدأت أقدم الكثير من البرامج المدرسية والاحتفالات الوطنية والمناسبات الدينية. وأضافت: "بعد ذلك انتقلت إلى موهبة جديدة وهي التمثيل وتم اختياري لتمثيل المدرسة في مسابقة التمثيل التي تقام بين ولايات السلطنة المختلفة، وفي تلك المدرسة كان هنالك حلم يراودني لكي أصبح فارسة عمانية فالتحقت بالخيالة السلطانية العمانية، واعتبرها أفضل تجربة في حياتي كلها ولكن بسبب ظروفي تركت هذه الموهبة ولكن يكفيني شرف لقب الفارسة الذي لقبت به من مدربي". وتابعت: "وانتقلت بعدها إلى رياضة التزلج على الجليد، بعد ذلك تم قبولي في جامعة ظفار تخصص هندسة كيميائية توقفت عن جميع مواهبي لمدة 4 أشهر، لكوني بعيدة عن منطقتي، بعد ذلك انتقلت لكلية كالدونيان الهندسية ومارست كل مواهبي القراءة والتقديم والتزلج وقدمت في العديد من الفعاليات منها حفل ختام فنار 3 بحضور والي العامرات وأكملت مسيرة التزلج حتى تم اختياري لتشكيل فريق هوكي البنات في سلطنة عمان".

وحول أهم المشاركات والمناصب الإدارية التى حصلت عليها في مسيرتها العلمية قالت: "أعمل حاليا مديرة للعلاقات العامة لمشروع تدريبي، ورئيسة لجنة المعاينة لولاية العامرات لفريق بسمة أمل التطوعي، ورئيسة نادي النماء لريادة الأعمال بكلية كالدونيان الهندسية، وعضوة في فريق "هم أهلنا فرحتهم غايتنا"، وقمت بترميم أحد منازل الأسر المعسرة بمساعدة أحمد الصالحي، كما شاركت في عدد من الفعاليات لفريق بسمة أمل منها فعالية طفولتي تطوعي، وبيت اليتيم أجمل، وفعاليات التبرع بالدم، وقائدة حملة لنرسم بسمة في العامرات، وحملة كن معي وغيرها، وشاركت في برامج عدة منها أن أكون قائدة و -ccb 2 أي بمعنى chose change become ، وفنار للفتيات القياديات، وبرنامج التحدي 1 وبرنامج التحدي 2، وفزت بالمركز الأول في كلا التحديين، وجرى استضافتي في عدة برامج تلفزيونية مثل برنامج قهوة الصباح على تلفزيون سلطنة عمان مع المذيع عبد الله السباح، وشباب دوت كوم في قناة مجان الفضائية".

وفاطمة الكندية عضوة مؤسسة في مشروع "جسر"، وعن أهم أهداف هذا المشروع وما يقدمه للطلبة الخريجين، قالت: إنه برنامج يربط بين الطالب والشركات في مجال بحث فرص تدريبية للشباب وهو مشروع مبتكر لحل المشكلات التى تواجهها السلطنة؛ حيث يهدف المشروع الى تدريب الشباب العماني، وتشجيع الشركات والمؤسسات المحلية بالتنافس في مجال تدريب افضل المؤهلات الشبابية على راس العمل، وبناء حلقة وصل اساسية بين الطرفين في محافظة الباطنة، علاوة على فتح المجال للراغبين في الانخراط في اعمال تطوعية في مجال التدريب المهني، واستخدام مهارات المتطوعين في تنظيم ورشات عمل في مجالات عدة منها النجاح في المقابلات الشخصية وإدارة الأعمال ومهارات أخرى ذات أهمية لكل من الباحث عن تدريب والموفر له.

وتنصح الكندية الشباب بعدم التوقف عن ممارسة الهوايات، فالموهبة قادرة على بناء شخصية قوية قيادية ذات خبرة في مختلف المجالات العلمية المثرية.

وتطمح فاطمة الكندية أن تعمل مدربة في مجال الفروسية والتزلج، وأن تؤسس مركزًا لدعم مواهب الطالبات، وأن تكون خير سفير للسلطنة في مختلف المحافل، وأن تصبح ذات يوم أكبر رائدة أعمال في الشرق الأوسط.