إزالة الصورة من الطباعة

سوق مسقط يهبط للجلسة السابعة على التوالي ويتراجع إلى 6152 نقطة.. و"السوقية" تخسر 35 مليون ريال

"المتحدة للطاقة" ينجو من هبوط جماعي للأسهم

"إتش.إس.بي.سي" يتصدر التراجعات

الرؤية - نجلاء عبد العال

واصلت مؤشرات سوق مسقط للأوراق المالية أمس تراجعها الجماعي وواصل المؤشر العام "مسقط 30" المسار النزولي للجلسة السابعة على التوالي، حيث سجل المؤشر انخفاضًا جديدًا بخسارته 39 نقطة ليهبط إلى مستوى 6152 نقطة، بما يعادل 0.6% أقل عن مستواه في جلسة تداول الثلاثاء.

وبذلك يسجل "مسقط 30" أطول فترة تراجع بين بورصات المنطقة التي شاركت سوق مسقط مجتمعة في التراجع في بعض الجلسات، لكن بعضها شهد فيما بعد تحسنا في الأداء فيما لم يغلق المؤشر العام لسوق مسقط على اللون الأخضر منذ جلسة الإثنين 10 أغسطس والتي أغلق بنهايتها عند مستوى 6420 نقطة ليبدأ بعد ذلك نزيف للنقاط أدى به إلى فقدان نحو 268 نقطة حتى نهاية جلسة الأمس.

تراجع التداولات

وتأتي خسارة المؤشر الرئيسي للنقاط مع تقلص كبير في حركة التداولات من حيث قيمة التداولات أو عدد الصفقات التي تتم في الجلسة الواحدة، وعلى مستوى رأس المال السوقي، واصل كذلك الخسائر بانخفاض القيمة الدفترية للشركات المدرجة من 14.964 مليار ريال يوم الثلاثاء إلى 14.928 أمس، وبذلك يبلغ مجموع خسائر رأس المال السوقي 262 مليون ريال منذ تم آخر ضخ قوي في السوق بإدراج سندات التنمية الحكومية الإصدار 47 والتي تبلغ قيمتها 300 مليون ريال والتي ارتفعت بإجمالي القيمة السوقية إلى 15.19 مليار ريال تقريبا في نهاية جلسة 11 أغسطس الماضي، أي أن هذه الدفعة القوية التي شكلتها سندات التنمية في تعظيم القيمة السوقية قد تكون في طريقها للتآكل مع انخفاض أسعار الأوراق المالية المندرجة في السوق والتي لا تتضمن سندات التنمية ذات السعر الثابت والذي لا ينخفض عن 100 ألف ريال للسند الواحد.

وأوضحت حركة التداولات أمس استمرار تراجع الطلب على الأسهم المعروضة للبيع مع انخفاض مجموع قيمة التداولات إلى 2.37 مليون ريال مقارنة بالجلسة السابقة والتي بلغت قيمة التداول فيها 3.74 مليون ريال بنسبة تراجع 36.7%، كما اقتصرت الصفقات التي شهدتها الجلسة على 628 صفقة فقط مقارنة ب920 صفقة أجريت في الجلسة السابقة لها وهو عدد قليل بالنسبة لما كانت تشهده قاعدة التداولات من صفقات يصل عددها إلى ما يزيد على الألفي صفقة في الجلسة الواحدة، ومن بين 42 سهما تمّ التداول عليها سجل سهم واحد فقط ارتفاعا فيما تراجعت أسعار 22 سهمًا وبقي 19 سهمًا على إغلاقاتها السابقة.

خسائر "المالي"

وقطاعيًا مُني مؤشر القطاع المالي بالخسارة الأكبر بين المؤشرات الثلاث بإغلاقه أمس عند 7429 نقطة بما يعني فقدانه نحو 83 نقطة مثلت 1.1% انخفاضا عن إغلاقه السابق، فيما كان تراجع قطاع الصناعة أقل حدة مسجلا انخفاضًا بنسبة 0.3% ليستقر على 7920 نقطة، وخسر مؤشر قطاع الخدمات 0.38% وأغلق عند 3355 نقطة، أمّا مؤشر السوق الشرعي فواصل التراجع مغلقا على 960 نقطة فاقدًا 6 نحو نقطتين مثلتا 0.17% أقل من مستوى إغلاقه السابق.

وانفرد سهم المتحدة للطاقة بقائمة الرابحين ولم يشاركه فيها أسهم أخرى وسجل السهم أداء قوياً فارتفع سعره قرب الحد الأقصى للارتفاع في جلسة واحدة وهو 10% حيث أغلق عند 2870 ريالا ارتفاعا من 2.61 ريال في الجلسة السابقة، فيما طالت قائمة التراجعات وكان في مقدمتها سهم إتش اس بي سي بخسارة 3% مغلقًا عند 0.125 ريال، ثمّ الباطنة للتنمية والاستثمار بانخفاض 2.8% وبإغلاق على سعر 0.104 ريال، وأغلق سهم الأنوار القابضة على سعر 0.200 ريال بنسبة تراجع 2.4% ثم النهضة للخدمات على سعر 0.201 ريال بانخفاض 2.4% وحلّ خامسًا سهم مؤسسة خدمات الموانئ بإغلاقه على سعر 0.173 ريال بنسبة تراجع 2.3%.

الأكثر تداولا

وكان سهم الأنوار القابضة الأكثر استحواذًا على السيولة حيث تمّ تداول ما قيمته 350 ألف ريال وبنسبة 14.8% من إجمالي قيم التداولات، تلاه سهم العنقاء للطاقة بقيم تداول 315 ألف ريال وبنسبة 13% من الإجمالي، ثمّ عمانتل بقيمة تداولات 212 ألف ريال وبنسبة 9% تقريبًا من الإجمالي، أمّا أريد فتمّ التداول عليه بقيم بلغت 197 ألف ريال، والبنك الوطني العماني بقيم تداول 191 ألف ريال.

وشهدت جلسة أمس انحسارا في صافي الاستثمارات الأجنبية بسوق مسقط ففيما كان إجمالي قيم شراء الاستثمار غير العماني 214 ألف ريال بما يشكل 9% من إجمالي قيم الشراء، فإن إجمالي قيمة المبيعات بلغ 738 ألف ريال وبنسبة 31% من إجمالي المبيعات بما يعني انخفاض صافي الاستثمار بمقدار 524 ألف ريال.

وسجل نشاط الاستثمار المؤسسي الخليجي المركز التالي بعد العمانيين - مؤسسات ثم أفراد- في الشراء بينما كان الأكثر بيعا نسبيا هو الاستثمار غير العربي.