إزالة الصورة من الطباعة

تدشين موقع إلكتروني تفاعلي لبرنامج دعم الابتكار التعليمي بمجلس البحث العلمي

مسقط - الرُّؤية

دشَّن برنامجُ الابتكار التعليمي -التابع لمجلس البحث العلمي- وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، موقعا إلكترونيا بعنوان ابتكار عمان (www.ibtikaroman.net) على الشبكة العالمية للمعلومات، ويتضمَّن العديد من مصادر التعلم والإصدارات والمفاهيم التي تساهم في نشر ثقافة الابتكار لدى طلاب المدارس وأولياء أمورهم بشكل خاص والمجتمع بشكل عام، كما يتضمن العديد من الخدمات الإلكترونية والمصادر والمنشورات الخاصة بالابتكار والريادة...وغيرها للطلاب وللمعلمين في الحاضنات التابعة للبرنامج في المرحلة الأولى، وبقية الطلاب والمعلمين في محافظات السلطنة في مراحل لاحقة، والتي يُمكن الاستفادة منها من خلال التسجيل في الموقع عبر خطوات بسيطة.

ويشتمل الموقع على رؤية ورسالة وأهداف برنامج الابتكار التعليمي، كما يعرف بحاضنات الابتكار وأهدافها وانشطتها ودليل تأسيس الحاضنات، ويخصص الموقع أيضا معلومات شاملة حول مفاهيم الريادة والابتكار والبحث العلمي. ويتناول منظومة التفكير وتفاصيل حول مفهوم التفكير وأنواعه الإبداعي والاساسي والناقد، ويوفر معلومات حول الملكية الفكرية والقوانين المنظمة لها ومفاهيم براءة الاختراع والعلامة التجارية والنماذج الصناعية...وغيرها من المعلومات المهمة التي يحتاجها المبتكر في الوصول إلى تحقيق ابتكاره وتحويله من فكرة إلى منتج. كما حرص القائمون على الموقع على تزويده بمقاطع الفيديو الخاصة بالبرنامج وأنشطته وصور حول أنشطة الحاضنات والجهود المبذولة في دعم الابتكار لدى طلاب المدارس.

وقالت الدكتورة زهرة بنت راشد الرواحية مديرة دائرة القدرات الابتكارية بمجلس البحث العلمي: إنَّ تدشين الموقع إضافة كبيرة للدور الذي يقوم به مجلس البحث العلمي في دعم الابتكار وتوفير البيئة المناسبة للمبتكرين ونشر ثقافة الابتكار.. موضحة أنَّ الموقع يساهم في توفير معلومات ثرية وقيمة للطلاب المبتكرين، والذين لديهم ميول ابتكارية وأولياء أمورهم، وهو خلاصة جَهْد كبير قام به الفريق القائم على برنامج الابتكار التعليمي؛ حيث مرَّ الموقع بالعديد من المراحل حتى تم تدشينه حرصا من الجميع على أن نقدم للمجتمع العماني عملا شاملا يساهم في غرس ثقافة الابتكار والريادة لدى النشء، ويساهم في تعزيز القدرات الابتكارية بشكل عام.

وأضافت الرواحية بأنَّ رسالة البرنامج دعم وتنمية ثقافة ومهارة البحث والابتكار لدى طلاب المدارس من خلال توفير البيئة والبنية الأساسية الممكنة لرعاية المبدعين والمبتكرين وتحقيق الانسجام مع القطاعات الأكاديمية والصناعية والتجارية والفنية والأدبية، وتلبية المتطلبات المحلية والإقليمية في مجال الابتكار، وتمكين الطلاب والطالبات لاكتساب قدرات بحثية وابتكاريه في قطاع التعليم.

ويُذكر أنَّ برنامج الابتكار التعليمي تجريبي يُنفذ بالتعاون بين مجلس البحث العلمي ووزارة التربية والتعليم، ويهدف لغرس مفاهيم التعليم الريادي في قطاع التعليم العام وتنمية المهارات الابتكارية والبحثية لدى الطالب العماني ضمن منظومة الابتكار الوطنية.